وثيقة تعاقدية جديدة بين مكونات الإئتلاف الحاكم

وثيقة تعاقدية جديدة بين مكونات الإئتلاف الحاكم

وصف القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام، اليوم الخميس 14 ماي 2020، المشهد السياسي في تونس بـ 'المتحرك' بما في ذلك المشهد البرلماني.


وقال عبد السلام، لدى حضوره في برنامج ''هات الصحيح'' على قناة نسمة، تعليقا على التشنجات التي تحدث في البرلمان وبعض الدعوات المطابة بسحب الثقة من راشد الغنوشي، قال إن الأخير متعودا على التشنّج والملاسنات التي أصبحت مكونا جينيا لدى البعض''، مضيفا ''ماذا ننتظر من عبير موسي مثلا غير التشويش ومن بعض النواب غير تأجيج الصراعات''.


ولفت عبد السلام من جهة أخرى، إلى أنّ المشهد المتحرك يشمل كذلك الحكومة وليس البرلمان فقط، مضيفا أنّ هناك أحزاب موجودة ضمن الإئتلاف الحاكم لكنها في بعض الأحيا لا تصوت على المبادرات التشريعية للحكومة.

وأكّد عبد السلام، أن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، اقترح وثيقة تعاقد تفرض الالتزام المعنوي والسياسي على أطراف الائتلاف الحاكم والإلتزام بقرارات الحكومة والتصويت على مبادراتها، مشيرا إلى أن أطراف الحكم تفاعلت إيجابيا مع هذه المبادرة.