نقابة خريجي المدرسة الوطنية للادارة تطالب سعيد بتقديم خارطة طريق تضمن المحافظة على مكاسب الدستور

نقابة خريجي المدرسة الوطنية للادارة تطالب سعيد بتقديم خارطة طريق تضمن المحافظة على مكاسب الدستور

نقابة خريجي المدرسة الوطنية للادارة تطالب سعيد بتقديم خارطة طريق تضمن المحافظة على مكاسب الدستور
طالبت اليوم نقابة خرّيجي المدرسة الوطنيّة للإدارة اليوم الجمعة 30 جويلية 2021 رئيس الجمهورية و القضاء بمحاسبة جميع المسؤولين على الإنتهاكات و التجاوزات التي ضربت مبادئ الإدارة التونسية من نزاهة وحياد والمحافظة على المال العام بعد أن إستباحوا المالية العمومية وأثقلوها بإمتيازات عشوائية غير مدروسة عمقت من التمييز السلبي بين مختلف خريجي المدرسة الوطنية وأصبحت القرارات سياسية تخدم مصالح شخصية وفئوية على حساب المصلحة العامة.

ودعت النقابة في بيانها رئيس الجمهوريّة إلى تقديم خارطة طريق للمرحلة القادمة تضمن المحافظة على مكاسب الدستور وضمان إستمراريّة المؤسّسات و تعكس الإرادة الحرّة للشعب المنتفض في تكريس نظام جمهوري ديمقراطي حقيقي وناجع يقطع مع الفساد أساسه الحكم الرّشيد و إستقلاليّة القضاء الناجز و حياد الإدارة بما يضمن علويّة القانون واحترام مبدأ المساواة في الحقوق و الواجبات بين كافّة المواطنين و في ظلّ استقلال القرار الوطني و مناعته. 

وشددت النقابة على ضرورة فتح ملفّ المدرسة الوطنيّة للإدارة و ما يلقاه خرّيجوها من صنوف التّهميش و الإنتهاكات بسبب إلتزامهم بتطبيق القانون و تفانيهم في أداء الواجب في كنف الحياد. 
وأكدت النقابة في ختام بيانها على وجوب الإنطلاق فعليّا في عمليّة إصلاح إدارىّ عميق يؤسّس لإدارة جمهوريّة في خدمة المواطن و الصّالح العام لا غير و يعالج أسباب تدهور كفاءتها و تفكّك مصالحها و يصونها من مخاطر التّسييس و الإحتواء و يقيها من منطق المغالبة و الغنيمة وذلك كضمانة أساسيّة لنجاح أيّ مشروع إصلاحي.