محمد غراد يستقيل من مهامه في حركة النهضة

محمد غراد يستقيل من مهامه في حركة النهضة

محمد غراد يستقيل من مهامه في حركة النهضة
أعلن القيادي الشاب بحركة النهضة محمد غراد، اليوم الأحد 16 جوان 2019، عن استقالته من مهامه صلب الحركة.

وقال محمد غراد، في تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، ''قدمت منذ قليل إستقالتي من مسؤولياتي ضمن مكتب علاقات خارجية حركة النهضة لأسباب أحتفظ بها لنفسي في الوقت الحالي''.

 

يذكر أنّ محمد غراد، كان قد أعرب في تدوينة أخرى، عن موقفه الرافض لتنقيح القانون الانتخابي بنية قطع الطريق على أشخاص بعينها رغم اتفاقه مع مبدأ تنقيح القانون.

وقال في هذا الصدد: ''لم نؤسس لثقافة و قواعد لعبة ديمقراطية صلبة للإنتقال الديمقراطي بل لإنتقال خاضع إلى التسويات و موازين القوى''، مضيفا ''أتفق مع مبدأ تنقيح القانون الإنتخابي و أعترض في نفس الوقت على تنقيح بنية قطع الطريق على أشخاص بعينها''.

وأضاف: ''الصراع على السلطة من أجل السلطة أدى بنا لما نحن عليه اليوم. لو كان تنافس من أجل مشروع ديمقراطي حقيقي لكانت المبادئ التي تفطن إليها العديدون اليوم واقعا و من ثوابت الديمقراطية التونسية منذ مدة و لما كنا سنصل إلى ما نحن عليه اليوم''.

 

يشار إلى أنّ محمد غراد، سبق وأن شغل مهمة المساعد الاعلامي للنائبة عن حركة النهضة أروى عباس، ثم انتقل الى مكتب النهضة بصفاقس، ومنه الى العمل مركزيا في مكتب العلاقات الخارجية في النهضة. وقد سبق وان التقى الرئيس الأمريكي الاسبق باراك أوباما الشاب، للحديث عن السياسة في شمال إفريقيا والمبادرات الشابة. كما عمل مستشارا في الاعلامية و الاتصال للحملة الانتخابية لرئيس الوزراء الكندي الحالي جاستن تورودو و ساهم في وضع قانون في كندا ضد الاسلاموفوبيا.