مؤتمر النداء يتنخب اللجنة المركزية ويمر لإنتخاب المكتب السياسي

مؤتمر النداء يتنخب اللجنة المركزية ويمر لإنتخاب المكتب السياسي

مؤتمر النداء يتنخب اللجنة المركزية ويمر لإنتخاب المكتب السياسي

أفادت سميرة بن قدور بلقاضي رئيسة المؤتمر الانتخابي لحركة نداء تونس، اليوم الإثنين 08 أفريل 2019 في تصريح صحفي، بأنه تم انتخاب اللّجنة المركزية التي تتركب من 217 عضوا وقالت إنّ تركيبتها مكتملة، وأنّ المرحلة المقبلة هي انتخاب المكتب السياسي الذي يعدّ 32 عضوا.


وذكرت أنّ عملية فرز أوراق التصويت استكملت على الساعة السادسة من صباح اليوم بالنسبة إلى قائمات صفاقس 1 وصفاقس 2 ومنوبة، وحاليا هناك 3 قائمات نهائية، مشيرة إلى أنّه "كانت هناك قائمات لم تنجح جهود التوافق بخصوصها واتجهنا إلى الصندوق".
وأفادت بأنّه تم فتح باب الطعون في انتخابات اللجنة المركزية وكذلك فتح باب الترشحات للمكتب السياسي، وفي حال وجدت طعون سيقع درسها علاوة على التثبت من شروط الترشح للمكتب السياسي، مشيرة إلى أنّه سيتم العمل على إيجاد توافقات بخصوص المكتب السياسي أو الذهاب إلى الصندوق إن فشلت هذه الجهود.
وبشأن مسألة رفع التجميد عن يوسف الشاهد (رئيس الحكومة)، أفادت رئيسة المؤتمر بأنّه سيقع التداول فيها في اللائحة الأخيرة للمؤتمر.
وعبر كل من عيسى الحيدوسي النائب الأوّل لرئيسة المؤتمر وعبد الجليل سالم النائب الثاني لرئيس المؤتمر وخليفة العثماني مقرر لجنة، عن تفاجئهم بقرار رئيسة المؤتمر المتعلق بإعلانها أنّه سيقع قبول القائمات ومجموعها 32 وأنّهم كانوا يفضلون فتح باب الطعون في انتخابات اللجنة المركزية للمترشحين. واعتبروا في هذا الخصوص أنّه من الأفضل إعطاء مهلة مدتها 24 ساعة أو 48 ساعة لأعضاء اللجنة المركزية لفسح المجال لهم لإعداد القائمات.
ولاحظوا في ذات السياق أنه إذ طبق القانون الأساسي الجديد المنقح، الذي وافق عليه المؤتمرون أمس بالإجماع، فإنه يقع الانتخاب على القائمات، وبالتالي لا يمكن اليوم منح ساعتين أو ثلاثة لأعضاء اللّجنة المركزية لإعداد هذه القائمات، حسب ما ذكر الحيدوسي في تصريح صحفي مباشرة بعد تصريحات رئيسة المؤتمر.