قرار مجلس شورى حركة النهضة في ختام الدورة 33

قرار مجلس شورى حركة النهضة بخصوص مرشحها لرئاسة الحكومة

قرار مجلس شورى حركة النهضة بخصوص مرشحها لرئاسة الحكومة
أفاد عبد الكريم الهاروني بأن النهضة تقدمت بمرشحها لرئاسة الحكومة وفق البرنامج المقدم من قبل الحركة وأشار الهاروني انه تم تداول عديد الأسماء من الشخصيات الوطنية وتم ترشيح شخصية للانطلاق في إجراء مفاوضاتها وسيتم تبليغ رئيس الجمهورية بذلك غدا في لقائه مع رئيس الحركة راشد الغنوشي وكان ذلك بعد التشاور مع الأطراف السياسية و المنظمات الاجتماعية.

وأضاف اليوم الخميس 14 نوفمبر 2019، خلال اجتماع مجلس شورى الحركة، أن شروط الكفاءة والنظافة وخبرتها في تسيير الدولة و مدى استعداد ها للتفاعل مع كل الأطراف، دون ذكر اسم المرشح.

وبالنسبة لتوافقات الحاصلة في البرلمان اعتبر الهاروني أن نتائج البرلمان تتعلق بتعامل الكتل في البرلمان لا غير، ومن الأسماء المتداولة رضا بن مصباح أو منجي مرزوق مع وجود عنصر نسائي.

وتم التفاوض على قرابة 10 اسماء جزء منهم من داخل الحركة واخرون من خارجها، كما اعتبر الهاروني أن حزب قلب تونس هو الحزب الثاني وله نوابه ونتعامل مع النواب، دون استثناء.

اما بالنسبة لحركة الشعب والتيار الديمقراطي اعتبر الهاروني ان الشرط الأول للمفاوضات نتائجها كانت سلبية.

وفي السؤال حول نتائج التصويت في البرلمان قال الهاروني إن نتائج البرلمان لايغلق الباب لتشكيل الحكومة، داعيا الحزبين لعدم تفويت الفرصة والعودة للمفاوضات.

كما أفاد الهاروني أن النهضة لم تقدم لقلب تونس لا اسم رئاسة الحكومة و لا وثيقة البرنامج، نافيا وجود ما اعتبره مقايضة، مشددا في نفس الوقت على توسيع المشاورات من أجل تشكيل الحكومة، ونافيا أيضا التحالف مع أي حزب.

وأشار الهاروني إلى أن النهضة تبحث عن شراكة تكون في البرلمان أو الحكومة، وبالنسبة لتشكيل الحكومة بيّن الهاروني أن النهضة ستجرى في الساعات القادمة مفاوضاتها مع جميع الاحزاب.

 

اسكندر العلواني