عبير موسي ترسل عدل منفذ لراشد الغنوشي

عبير موسي ترسل عدل منفذ لراشد الغنوشي

عبير موسي ترسل عدل منفذ لراشد الغنوشي
أعلنت عبير موسي، رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر بالبرلمان، أن الكتلة وجّهت اليوم الاثنين 29 جوان 2020، تنبيها رسميّا إلى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي عن طريق عدل منفّذ بخصوص وجود عماد دغيج الدّائم بأروقة البرلمان وإسناد صفة مرافق برلماني له دون سند قانوني لهذه الصفة ودون إقرار مكتب المجلس لإحداث مثل هذه الخطة.

وقالت موسي، خلال ندوة صحفيّة اليوم بالبرلمان، إن الكتلة طالبت، في تنبيهها، بإصدار قرار فوري لسحب صفة مرافق برلماني عن عماد دغيج ومنعه من دخول البرلمان، بالإضافة إلى منع دخول كل شخص له سوابق في العنف.
وبيّنت موسي أن دغيج وصفها في منشورعلى الانترنت بـ"أقذع النعوت " وتعرّض لها بـ"الشتم والسّب" نظرا إلى أنها طالبت بمنعه من دخول البرلمان لأنه ليس نائبا منتخبا ليكون موجودا باستمرار في البرلمان وطالبت بالحدّ من تحركاته داخل المجلس، مبرزة أن أمن المجلس مخترق من قبل ما يسمى بـ"رابطات حماية الثورة".
وشدّدت على أنه إذا لم يصدر هذا القرار فورا فإننا كتلة الحزب الدستوري الحر تعتبر أن "رئيس المجلس راشد الغنوسي ومدير الديوان الحبيب خضر مسؤولان شخصيّا
أمام القانون في المساعدة على الخطاب العنف والتحريض والكراهية والاعتداء على حرمة المجلس والاعتداء حرمة نواب الشعب".
وأشارت في هذا السياق إلى أنهما يعتبران قد ارتكبا جريمة إرهابية طبق الفصل 14 من قانون مكافحة الإرهاب، محمّلة إياهما مسؤوليّة سلامتها الجسدية أمام التهديدات الإرهابيّة التي تتلقّاها من أشخاص تابعين لائتلاف الكرامة ويتجوّلون في البرلمان دون حسيب ولا رقيب، حسب قولها.
وطالبت رئاسة الجمهوريّة ورئاسة الحكومة بتوضيح صفة ائتلاف الكرامة والشروع في حلّه فورا نظرا إلى أنه "تنظيم يحرّض على العنف والتكفير بالدليل وتحت قبة البرلمان"، ونظرا إلى أنه لا وجود قانوني له خارج أسوار البرلمان باعتباره ليس حزبا سياسيا حاصلا على تأشيرة نشاط، داعية إلى تطبيق القانون في هذا الخصوص. واعتبرت أن لائتلاف الكرامة ارتباط وثيق بتنظيم الإخوان المسلمين.