عبد الله الأحمدي: 'التحالفات في تونس ضد الطبيعة ومبنية على مصالح'

عبد الله الأحمدي:يجب تقليص نفوذ البرلمان وتوسيع صلاحيات رئيس الدولة

عبد الله الأحمدي:يجب تقليص نفوذ البرلمان وتوسيع صلاحيات رئيس الدولة

قال عبد الله الأحمدي، الأستاذ المميز بكلية الحقوق والعلوم السياسية، إن النظام السياسي في تونس هو برلماني، لكن لا توجد أغلبية برلمانية متناسقة، وهو ما أدى إلى تعطيل عمل البرلمان، بالاضافة إلى مشاكل و بطء في سير عمله، أدى إلى تغوله''.


وأضاف عبد الله الأحمدي، خلال حضوره اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018، في برنامج ''هات الصحيح''، أن البرلمان لا بد له أن يقوم بواجبه كبرلمان فقط، مشيرا إلى أن العملية الانتخابية هي بمثابة عقد أمانة بين مواطن ونائب معين على أساس أنه انتخبه في حزب معين، لكن ما يحدث في البرلمان التونسي هو أن المواطن يجد النائب قد تحول إلى كتلة نيابية أخرى، معتبرا أن ذلك يعتبر بمثابة الخيانة السياسية، حسب تعبيره.

واعتبر الأحمدي، أن المشكل في تونس يتمثل في التشبث بالمقاعد والكراسي على حساب مصلحة البلاد، وأن النظام السياسي لا بد أن يقوم على توازن بين السلطة التنفيذية والتشريعة، لأن رئيس الجمهورية منتخب من الشعب و نفوذه محدود، مبينا أنه لا بد من اعطاء نفوذ أكثر لرئيس الجمهورية مقابل التقليص من نفوذ البرلمان، حسب قوله.

وأشار إلى، أن حل البرلمان هو أهم صلاحية بالنسبة لرئيس الجمهورية، في دول أوروبية، لكن هذه الصلاحية تكاد تكون مستحيلة في تونس أمام محدودية صلاحيات الرئيس.

كما اعتبر عبد الله الأحمدي أن التحالفات في تونس هي تحالفات ضد الطبيعة، لا تقوم على مبادئ وإنما على مصالح، مضيفا أنها تحالفات مبينة على مصالح وغايتها السلطة، وفق تعبيره.