صواب: قيس سعيد ينوي قلب نظام الحكم عبر تعليق الدستور أو إلغائه

صواب: قيس سعيد ينوي قلب نظام الحكم عبر تعليق الدستور أو إلغائه

صواب: قيس سعيد ينوي قلب نظام الحكم عبر تعليق الدستور أو إلغائه
قال القاضي السابق والمحامي أحمد صواب أن خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال اللقاء الذي جمعه بعدد من رؤساء الحكومات السابقين بحضور رئيس الحكومة الحالي هو من خلال استهدافه الواضح لمكونات المجتمع المدني وعلى رأسها الاتحاد العام التونسي للشغل.

وفي ذات السياق دعا صواب في تصريح للشارع المغاربي اتحاد الشغل إلى التحوّط من قيس سعيد الذي كشف نية واضحة لقلب نظام الحكم عبر تعليق الدستور أو إلغائه.

ولفت صواب إلى أن هناك أمرين مستجدين في خطاب سعيد الأول يتعلق بنية واضحة في قلب النظام عبر تعليق الدستور أو إلغائه بما في ذلك ما يتطلب من دخول في فترة انتقالية جديدة، والثاني عن كيفية المرور لتطبيق هذه النية الذي قد يتم إما من خلال تفعيل الفصل 80 من الدستور او كقائد أعلى للقوات المسلحة العسكرية والمدنية أو بأفكار جديدة ومبتكرة.

وأضاف صواب أن التحوط من قيس سعيد واجب بعد ان تهجم وخوّن ورذّل الحوار الوطني وأن ما قاله عن الحوار الوطني هو قصف مباشر لأقوى وأكبر هيكل اجتماعي وسياسي في تونس ، لافتا إلى أن الاتحاد ضارب في التاريخ ومن يريد الحكم فعليه تحييد الاتحاد وفي العكس سيكون الاتحاد قوة مضادة وشرسة في مواجهة أي حاكم أو إنحراف.