سامية عبّو: ''صفحات فايسبوكية زرقاء كفّرتني وأخرجتني من الملّة''

سامية عبّو: ''صفحات فايسبوكية زرقاء كفّرتني وأخرجتني من الملّة''

سامية عبّو: ''صفحات فايسبوكية زرقاء كفّرتني وأخرجتني من الملّة''

اتّهمت النائب عن التيار الديمقراطي، سامية عبو اليوم الثلاثاء 5 فيفري 2019، ما أسمتها بـ ''صفحات زرقاء على الفايسبوك''، بتكفيرها وإخراجها من ملّة الإسلام، وذلك في إشارة لصفحات تابعة لحركة النهضة.


وقالت عبّو، خلال مداخلة بمجلس نواب الشعب، '' أنا مسلمة ولست إسلامية..وأرفض وجود مدارس قرآنية خارج سيطرة الدولة''.

وأضافت، ''حادثة مدرسة الرقاب التي تمّ كشفها لا علاقة لها لا بالقرآن ولا بالدّولة والإعتداء بالفاحشة وبالضرب المبرّح لا يمتّ بصلة للقرآن ولا للمدرسة''.

كما تابعت، ''المدرسة القرآنية بالرقاب هي معسكر لتفريخ الإرهابيين في تونس''، مشيرة إلى أنّ ''الدولة على علم بوجود مثل هذه المدارس'.

وأكّدت، في خضّم حديثها، ''من يدعون اليوم الاسلام كل شيء عندهم عادي …الكذب والافتراء والفساد وعدم الصدق والأمانة….تونس بريئة من دعاة هذا الإسلام ''.