سامية عبو تحذر من 'الرجوع بالبلاد إلى مربّع الإستبداد'

سامية عبو تحذر من 'الرجوع بالبلاد إلى مربّع الإستبداد'

سامية عبو تحذر من 'الرجوع بالبلاد إلى مربّع الإستبداد'

حذّرت القيادية بحزب التيار الديمقراطي والنائبة بمجلس نواب الشعب سامية عبّو، من محاولات الرجوع بالبلاد إلى مربّع الاستبداد ووضع اليد على الاعلام وضرب استقلالية القضاء، في مشهد مبني على التحيّل والاستهتار بمصالح البلاد، من قبل لوبيات الفساد والمرتزقة الذين يعتبرون السلطة غاية وهدفا، وفق تقديرها.


وانتقدت عبّو، لدى افتتاحها أشغال المؤتمر الجهوي الثاني لحزب التيار الديمقراطي بقفصة، محاولات الحكّام في تونس تغييب الشعب وإلهائه عن قضاياه الجوهرية، وتوجيه الاعلام ليكون في خدمتهم ويلمّع صورتهم ، معتبرة أن العدوّ اللّدود للحكّام هو وعي الشعوب.
وأكدت أن طرح موضوع ثروات البلاد، لابد أن يكون في إطار طرح شامل حول موارد الدّولة ومدى شفافية السياسات المتبعة بخصوصها واحترام مبدأ الحوكمة في استغلالها، مشيرة إلى انّ ارتفاع نسب البطالة والفقر وتفاقم المديونية والعجز التجاري، تعد كلّها آثار وانعكاسات لفشل سياسة الحكومات المتعاقبة في التصرّف في موارد البلاد.
ولفتت إلى أنّه رغم محالات إفشال لجنة التحقيق في ملفّ العجز التجاري، التي كوّنها نواب من المعارضة في البرلمان، الا أن هناك إرادة قوية للتشبّث بهذه اللجنة، وإن أدّى الامر إلى كشف حقائق تهمّ عديد الملفّات الأخرى كالتهرّب الجبائي والحوكمة في مجال الطاقة.
من ناحية أخرى، أفادت عبو بأنّه من المرجّع أي يكون محمد عبّو الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي مرشّح الحزب للانتخابات الرئاسية القادمة، مضيفة أنّ الحزب سيخوض أيضا الانتخابات التشريعية بقائمات حزبية.
من جهته، أعلن رئيس المجلس الوطني للحزب حافظ الاحمدي، عن بعث أكاديمية سياسية لحزب التيار الديمقراطي، في إطار جهود الحزب لبناء مؤسساته وهياكله، مضيفا أنه تمّ أيضا بعث لجنة للمستشارين متعددة الاختصاصات صلب الحزب.