حمة الهمامي يحذر من تحويل الإرهاب إلى ورقة سياسية للتلاعب بسيادة البلاد 

حمة الهمامي يحذر من تحويل الإرهاب إلى ورقة سياسية للتلاعب بسيادة البلاد 

حمة الهمامي يحذر من تحويل الإرهاب إلى ورقة سياسية للتلاعب بسيادة البلاد 
تطرق الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، حمة الهمامي خلال اجتماعه بمكونات الجبهة في مقرها الجهوي بسوسة، اليوم الإثنين 01 جويلية 2019، إلى الوضع السياسي والأمني في البلاد، معتبرا أن تونس تعيش أزمة سياسية على خلفية الأزمة الاجتماعية والاقتصادية و الأمنية الأخيرة.


     

وذكّر حمة الهمامي في تصريح لمراسل نسمة بالجهة، ببيان الجبهة الذي دعت فيه إلى كشف الحقيقة والتحذير من الإشاعات والأقاويل و التحذير بالتلاعب وتعطيل دواليب الدولة و مصير الوطن.

وحذّر الهمامي من أن "تكون هذه الأزمة ذريعة للمساس بالحريات و تأجيل الانتخابات الرئاسية و التشريعية" ، كما أكد على أن الجبهة الشعبية "حذرت من تحويل الإرهاب إلى ورقة سياسية للتلاعب بسيادة بلادنا و التلاعب بمصيرها".

أما عن الخلاف داخل الجبهة، فوصفه حمة الهمامي بالخلاف السياسي و لا يتعلق بمسألة المنافسة على الترشح للرئاسية قائلا: ''هو خلاف على موقع الجبهة في علاقة بالائتلاف الحاكم، إذ نحن نريد الجبهة الشعبية مستقلة عن الائتلاف الحاكم، فمسألة الترشح للرئاسية فجرت الخلاف السياسي و لكن تبقى مسألة ثانوية فالترشح للرئاسة معركة نريد خوضها على أساس مشروع الجبهة".


وحول مسألة الوضع الصحي لرئيس الجمهورية وتداول مسألة الشغور فقال: "جماعة الائتلاف الحاكم تفكر في مصالحها ولم تفكر  في إرساء المحكمة الدستورية الذي يعتبر عدم تكوينها جريمة في حق هذا الشعب''، مضيفا  ''عرقلوا انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية لخمس سنوات ليتلاعبوا بالدستور و مصير البلاد، صارحوا الشعب بالوضع الصحي للرئيس و كفوا من الخزعبلات التي تعكس أنهم ناس غير مسؤولين".
وأضاف "نعتقد أن هذا الشعب الذي واجه بن علي قادر على مواجهة أي شخص ينوي التلاعب بمصير تونس و شعبها" .