حزب تيار المحبة يدعو إلى تغيير موعد الإنتخابات الرئاسية

حزب تيار المحبة يدعو إلى تغيير موعد الانتخابات الرئاسية

حزب تيار المحبة يدعو إلى تغيير موعد الانتخابات الرئاسية

دعا حزب تيار المحبة، في بيان أصدره اليوم الجمعة 22 مارس 2019، الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، إلى تغيير موعد الإنتخابات الرئاسية، لتزامنه مع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، معربا عن مساندته المطلقة لتحركات أهالي ولاية القيروان المطالبين بتغيير موعد هذا الاستحقاق الانتخابي.




وأكد حزب تيار المحبة، ضرورة احترام هذه المناسبة المهمة، وأبعادها الدينية والثقافية والإقتصادية، التي تشهد خلالها القيروان حركية كبيرة تساهم في انتعاش الوضع الإقتصادي، بفضل زيارة الآلاف من التونسيين إلى الجهة للمشاركة في الإحتفالات الدينية التي تقام بهذه المناسبة.

واعتبر الحزب أن تزامن الحدثين، من شأنه أن يؤثر سلبا على نجاح العملية الانتخابية من جهة، بسبب توافد الزوار على القيروان يوم المولد النبوي الشريف، وكذلك على انتعاشة الحركية الاقتصادية للتجار والحرفيين من جهة أخرى.

يذكر أن حركة النهضة، كانت قد دعت بدورها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الى ادخال التعديلات الضرورية على رزنامتها الانتخابيّة، لتفادي تزامن تاريخ الانتخابات الرئاسية مع تاريخ احياء المولد النبوي الشريف.
يشار أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت يوم 6 مارس الجاري، عن رزنامة الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019، مبينة أن الانتخابات التشريعية ستنتظم يوم 6 أكتوبر 2019، وستكون أيام 4 و5 و6 من نفس الشهر بالنسبة إلى المقيمين بالخارج. أما الانتخابات الرئاسية فستنتظم يوم 10 نوفمبر القادم، وللمقيمين بالخارج أيام 8 و9 و10 من نفس الشهر.