حراك الإرادة يعتبر ما تقوم به قوات الأمن والجيش من مداهمات استعادة للممارسات الاستبدادية

حراك الإرادة يعتبر ما تقوم به قوات الأمن والجيش من مداهمات استعادة للممارسات الاستبدادية

حراك الإرادة يعتبر ما تقوم به قوات الأمن والجيش من مداهمات استعادة للممارسات الاستبدادية
عبر حراك الإرادة اليوم الأحد 1 أوت 2021 عن بالغ قلقه مما تقوم به قوات الأمن والجيش من مداهمات لمنازل المواطنين مهما كانت صفاتهم وترويع للاطفال والنساء بحثا كما يزعمون عن اشخاص مطلوبين للعدالة.

واعتبر الحراك في بيان له، أنّ استعراض السلط الأمنية للقوة والغطرسة إنما هو استعادة للممارسات الاستبدادية والغاية منها زرع الرعب والخوف مذكرا بموقفه الثابت والرافض لما حصل يوم 25 جويلية وهو ما اعتبره انقلاب واضح المعالم. 


وأدان الحراك في ذات البيان ما اعتبره انزلاقا إلى مربع تصفية الحسابات السياسية وقمع الحريات بخلاف التطمينات المعلنة لرئيس الدولة.
وحث الحراك المنظمات الحقوقية و الفاعلين السياسيين  للتحرك لإيقاف هذا الانحراف الكبير بالسلطة والتعسف في استعمالها.


ودعا الحراك رئيس الدولة إلى حفظ أعراض ودماء وأمن التونسيين بالعودة عن هذه المغامرة و الإستجابة الفعلية للإرادة الشعبية واتخاذ خطوات عملية تؤكد ماذهب إليه من  إنكار لخروجه عن الدستور وتمسكه بالشرعية كما دعاالحراك سعيّد إلى جمع الفرقاء السياسيين على طاولة الحوار لإيجاد مخرج للأزمة السياسية والإقتصادية الخانقة بتكاتف جهود الجميع و العدول عن أي نزعة للاستفراد بالحكم و تجميع السلطات.