النهضة تدعو التونسيين لأداء واجبهم الإنتخابي

النهضة تدعو التونسيين لأداء واجبهم الانتخابي

النهضة تدعو التونسيين لأداء واجبهم الانتخابي

أعلن المكتب التنفيذي لحركة النهضة، عن الانطلاق قريبا في إدارة حوار داخل مؤسساتها وهياكلها القيادية للتوافق حول الخيار المناسب لمشاركة الحركة في الاستحقاق الانتخابي المقبل للرئاسة، وذلك بعد أن قررت الحركة المشاركة فيها سواء عبر تقديم مرشح من داخلها أو دعم مرشح من خارجها.


ودعت الحركة في بيان لها عقب اجتماع مكتبها التنفيذي أمس الاربعاء 3 افريل 2019، كل التونسيين الذين بلغوا السن القانونيّة لأداء واجبهم الانتخابي أو الذين لم يتسنّ لهم التسجيل سابقا إلى المبادرة بالتسجيل خلال الفترة التي حددتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والتي ستنطلق يوم 10 أفريل الجاري. كما طالبت كل الأطراف المتداخلة بتوفير الظروف المناسبة لنجاح هذه العملية، ومن ذلك تيسير استخراج بطاقات التعريف الوطنية لآلاف النساء والشباب المحرومين منها لأسباب مختلفة.
وعبرت عن "إدانتها الشديدة للخطاب العنيف والإقصائي الذي تعتمده بعض الأطراف والذي يعكس في جوهره فقر البرامج والعجز عن تقديم المقترحات البناءة"، مجددة الدعوة إلى اطلاق حوارات ونقاشات جدية وعميقة حول الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية المستقبلية لتونس، وإلى أن يكون التنافس الانتخابي بين الأحزاب مبنيا على برامج ومشاريع واقعية تساعد على النهوض بواقع البلاد.
وفي جانب آخر، أعربت الحركة عن ارتياحها لنجاح القمة العربية برئاسة تونس من جهة التنظيم والإدارة والمشاركة رفيعة المستوى للقادة العرب، مثمنة ما تضمنه إعلان تونس من دعوة صريحة لوضع حد لاستمرار الوضع العربي الراهن، الذي حوّل المنطقة إلى ساحات للصراعات الدولية والإقليمية والنزاعات المذهبية والطائفية، وملاذات للتنظيمات الإرهابية التي تهدد الأمن والاستقرار والتنمية، وما أكد عليه من مواقف إدانة للمخططات الاستيطانية الصهيونيّة ورفض لخرق المقررات الأممية.
وتدارس المكتب التنفيذي لحركة النهضة، الوضع العام بالبلاد والتطورات على الساحتين السياسية والاجتماعية، وتوقّف عند نتائج القمة العربية التي انعقدت ببلادنا نهاية الأسبوع المنقضي، كما استعرض ورقة أولية حول خيار الحركة للمشاركة في الاستحقاق الانتخابي للرئاسة، إلى جانب النظر في بعض مشاريع القوانين التي يتم التداول حولها بمجلس نواب الشعب.