الحزب الجمهوري: غياب الانسجام بين الائتلاف الحاكم عمّق الأزمة..

الحزب الجمهوري: غياب الانسجام بين الائتلاف الحاكم عمّق الأزمة..

الحزب الجمهوري: غياب الانسجام بين الائتلاف الحاكم عمّق الأزمة..
قال الحزب الجمهوري في بيان، اليوم الأربعاء، إن ''غياب الانسجام بين مكونات الائتلاف الحاكم قد عمق من أزمة الثقة بينها وعزز مخاوف التونسيين من انعكاساته السلبية على أداء مؤسسات الدولة و وحدتها في ظل صراع النفوذ الذي يشقها''.

وطالب الحزب، في بيانه الصادر اثر كلمة رئيس الجمهورية أمس، الحكومة بالحزم في مقاومة ظاهرة الاحتكار والضرب على أيدي المحتكرين بقوة و تطبيق القانون على التونسيين دون تمييز.

ودعا إلى ''الكشف عن الاجراءات التي اتخذت ضد رجل الاعمال وزوجته اللذان انتهكا الحجر الصحي الإجباري بمساعدة بعض المتنفذين وتعريض صحة التونسيين للخطر''.

واعتبر أن الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد تتطلب ترجمة ذلك التوجه (ما جاء في كلمة الرئيس) الى مبادرات وقرارات عملية وضمان وصول المساعدات الى مستحقيها و عدم تركهم يواجهون مصيرهم لوحدهم بوعود لا تغني ولا تسمن من جوع.

وأكد، أنه لا مجال للحديث عن عفو عن الفاسدين خارج إطار مسار العدالة الانتقالية ويطلب في هذا الصدد التعجيل باستئناء مسارها وإزالة كل العقبات التي وضعت في طريقها، مثمنا الدور الذي تقوم به وزارة الصحة ويدعو الى اعطاء التونسيين فكرة دقيقة عن حاجياتنا من الأدوية ومن وسائل الوقاية من هذا الوباء وعن الخطط الملموسة لتوفيرها وتجهيز المستشفيات في كامل أنحاء البلاد.