استقالة 64 عضوا من حزب العمال

استقالة 64 عضوا من حزب العمال

استقالة 64 عضوا من حزب العمال
أكد العضو السابق في اللجنة المركزية لحزب العمال وائل نوار، اليوم الجمعة 8 أفريل 2022، استقالة 64 عضوا من الحزب ومغادرته نهائيا، مشيرا إلى أن انتهاء التجربة داخل حزب العمال، هي "خطوة أولى للانفتاح على بقية الطاقات الوطنية من أجل التأسيس لمشروع سياسي جديد".

وقال نوار في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للانباء، إنه تم اتخاذ هذا القرار إثر اجتماع انعقد مساء أمس الخميس بحضور كل الأعضاء الممضين على بيان المغادرة وعددهم 64 ضمن قائمة أولية، ينتظر أن تشهد المزيد من الامضاءات.
وتضم قائمة المغادرين حسب نوار، قيادات مركزية وجهوية ومحلية وشبابية ونسائية، مضيفا أن هذا "القرار يأتي بعد مسار كامل من الصراع ضدّ البيروقراطية الماسكة بقيادة الحزب وانحرافها بتوجهاته ومبادئه".
وأرجع نوار قرار 64 عضوا مغادرة حزب العمال نهائيا، إلى ثلاثة أسباب رئيسية، تتعلق أولا بـ "الفشل في الحفاظ على هوية الحزب والسعي للتموقع والظهور الاعلامي، على حساب الدفاع عن افكاره وخياراته التي قام عليها".
ويتعلق السبب الثاني بـ "تكتيكات" الحزب في الانتخابات الفارطة وخاصة التمسك بترشيح حمه الهمامي للرئاسية مما أدى إلى انقسام الجبهة الشعبية، فضلا عن المواقف الأخيرة بخصوص "انقلاب 25 جويلية"، والتي كانت وفق نوار، "أقرب الى مواقف حركة النهضة وبعض السفارات الغربية، في تناقض تام مع مؤسسات الحزب الرسمية التي قررت عدم التعامل كليا مع المنظومة القائمة بمختلف أجنحتها (رئس الجمهورية قيس سعيد وحركة النهضة والحزب الدستوري الحر).


واشار إلى ان السبب الثالث يتمثل في الشأن الداخلي لحزب العمال وفي مقدمته، "مركزة القرار عند عدد صغير من القيادات التاريخية وغلق الباب امام كل رأي مخالف، مع تعمد هذه القيادات القيام بحملة طرد وتجميد للعدد من الاعضاء المختلفين معها في المواقف".