أكثر من 70% من التونسيين يحملون عوامل تسبب أمراض القلب و الشرايين

أكثر من 70% من التونسيين يحملون عوامل تسبب أمراض القلب و الشرايين

يحمل 76 بالمائة من التونسيين عاملا من عوامل الاختطار المتسببة في أمراض القلب والشرايين، حسب ما كشف عنه مسح وطني قامت به الجمعية التونسية للدراسات والبحوث حول تصلّب الشرايين، في 24 ولاية و150 منطقة في البلاد.


وأستهدف المسح، الذي انطلق في سنة 2016، 11 ألف و300 ساكن تتراوح اعمارهم بين 25 و75 سنة، حول كل ما يتعلق بأمراض اختلال الدهون في الدم و الامراض المزمنة، على غرار السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة والتدخين الى جانب العادات الغذائية وذلك عن طريق استبيان مفصل.
كما كشف المسح ان 18.2 بالمائة من العينة مصابون بالسكري منهم 14.9 بالمائة لا يعرفون أنه مصابون، و44 بالمائة يعانون من مرض اختلال توازن الدهون في الدم.
وذكر مدير مكتب الاستشارات المكلف بالبحث حول المشروع، ربيع رزق الله، ان مرض اختلال توازن الدهون (من بينها الكلسترول)، لا يحظى بأولوية في معالجته مقارنة بالسكري وامراض القلب والشرايين.
واشار الى ان نصف العينة (50.5 بالمائة) ، التي شملها المسح، مصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم متابعا بالقول "لقد صدمنا بهذه النتيجة خاصة أن 62 بالمائة لا يعلمون باصابتهم بالمرض وتم اكتشافه لدى اجراء المسح".
وفي ما يتعلق بمرض السمنة، أكّد أن 70 بالمائة من التونسيين مصابون بمرض السمنة، 36 بالمائة منهم يعانون من وزن زائد و32 بالمائة من سمنة مفرطة.
وأبرز رئيس الجمعية، رياض جمعه، أنه بالاعتماد على الفحص الطبي والاستبيان الغذائي والتحليل البيولوجي تبين أن السبب الرئيسي للاصابات يكمن في سوء العادات الغذائية من خلال الافراط في استهلاك المواد الدهنية والسكريات والملح والنشويات وقلة الحركة والضغط النفسي وهو ما يتسبب في تصلب الشرايين الذي يحيل الى عدّة أمراض أخرى.
من ناحيتها، ذكرت الكاتبة العامة المساعدة للجمعية، أماني قلال، أن المسح يندرج ضمن مشروع تقوم به الجمعية يرمي في مرحلة اولى الى تشخيص الوضع وفي مرحلة ثانية الى اطلاق برنامج للتثقيف الصحي.
واضافت ان الامر يتعلق بأخذ مجموعة صغيرة من العينة التي شملها المسح واخضاعها الى برنامج تثقيف صحي ثم القيام باستبيان للوقوف على مدى مساهمة هذا البرنامج في تقليص المخاطر لدى هذه المجموعة للاصابة بامراض القلب والشرايين ثم نشر نتائج الرنامج لدى الوزارات المعنية.
يذكر أن الجمعية تأسست في 31 جانفي 2012 والتحقت بالجمعية العالمية لتصلب الشرايين سنة 2013 ويكمن عملها في البحث حول تصلب الشرايين الذي يعتبر السبب الرئيسي للعديد من الامراض.