بسبب اهانات عنصرية - لاعب برازيلي يغادر الملعب باكيا

بسبب اهانات عنصرية - لاعب برازيلي يغادر الملعب باكيا

بسبب اهانات عنصرية - لاعب برازيلي يغادر الملعب باكيا

غادر اللاعب البرازيلي إيفرتون لويس وسط ميدان نادي بارتيزان بلغراد الصربي الأحد 19 فيفري 2017، الملعب وهو يبكي اثر سماعه لاهانات عنصرية من أنصار الغريم، فريق راد بلغراد.


وسخر أنصار راد بلغراد من لويس، البالغ من العمر 28 عاما، عندما قلدوا أصوات القردة كلما يلامس فيها الكرة. بينما قام آخرون برفع لافتة مهينة قبل نهاية المبارة.

واثر نهاية المواجهة، اندلع شجار بين لاعبي الفريقين، جعل الشرطة تتدخل لوقف المناوشات بسبب حركة مستفزة قام بها لويس في وجه جماهير الغريم راد مما أثار غضبهم.

وصرح إيفرتون لويس للصحفيين بعد اللقاء "لم أتمكن من حبس دموعي، كان علي أن أواجه الإهانات العنصرية التي تعرضت لها من المدرجات لمدة 90 دقيقة".