''نجمة الصبح'' : عندما يلملم الحب جراح الموت 

''نجمة الصبح'' : عندما يلملم الحب جراح الموت 

''نجمة الصبح'' : عندما يلملم الحب جراح الموت 
منهكة هي الحرب في سوريا، مؤلمة هي ذكرياتها وموجعة هي جراحها، لكن على أنقاض الجراح و الألم مازال ينبض الأمل و مازالت الفرحة تعانق أرواح الناس هناك.

من عمق هذا الوجع نقل المخرج ''جود سعيد'' قساوة الحرب و مأساة الشعب السوري عبر فيلم ''نجمة الصبح'' الذي تحصل على التانيت الذهبي في أيام قرطاج السينمائية.

فيلم يحاكي الواقع بمرارته عبر كوميديا ساخرة مغلفة بالألم ، وتصور المشاهد الأولى  للفيلم جنازة شهيد قضى على يد المتشددين لينتقل جود سعيد بسلاسة من مشهد إلى آخر و ينقل حزن والده و أهالي ضيعته ثم صدمة زوجته نجمة الصبح التي تحمل في أحشاءها طفلا سيرى النور دون أب كما هو حال الكثيرين من الأطفال في سوريا.

و تتوالى الأحداث لتصور قصة حب ولدت على أنقاض الحرب بين ''خلدون'' و و''نسمة''  توأم زوجة الشهيد.

خلدون الذي دخل في صراع مع أخيه عارف بعد أن اختار الأخير أن ينضم إلى الجماعات المتشددة لتفرقهم الحرب كما فرقهم من قبل حب نفس الفتاة.

يعكس الفيلم أيضا اضطهاد النساء على يد الجماعات المتشددة إذ تقوم كتيبة عارف بأسر عدد من نسوة القرية وتتفنن في تعذيبهن.

وينتهي الفيلم بمقايضة بين الأخوين لتحرير ''نسمة'' حبيبة ''خلدون'' مقابل كليته، نهاية مأساوية حبكتها دموع الفراق و الموت.

دموع نسمة التي فقدت حبيبها و بقيت وفية لذكراه تنتظره تحت الشجرة التي شهدت على حبهما مشهد أخير أراده جود سعيد أن ينتهي على أنغام أغنية من الموروث الشعبي السوري" يلي خدتو محبوبي تحت الله شو خليتو .

غادة متاع الله