نانسي عجرم تفتتح المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بمدينة الثقافة

نانسي عجرم تفتتح المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بمدينة الثقافة

نانسي عجرم تفتتح المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بمدينة الثقافة
تفتتح الفنانة اللبنانية نانسي عجرم فعاليات الدورة الحادية والعشرين للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون، وهي دورة تقام من 19 إلى 22 أكتوبر الحالي بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي بالعاصمة تونس. ويحيي حفل الاختتام الفنان السوري ناصيف زيتون.

وأعدّ المنظمون برنامجا ثريا يجمع بين الفقرات الفنية والتراثية بمشاركة تونس والأردن والعراق والبحرين، بالإضافة إلى مشاركة جمهورية الصين الشعبية للدورة الخامسة على التوالي، وفق ما جاء في البلاغ الصادر عن مكتب الإعلام والاتصال للمهرجان اليوم الاثنين.

هذه التظاهرة التي ينظمها اتحاد إذاعات الدول العربية بالتعاون مع مؤسستيْ الإذاعة والتلفزة التونسيتيْن، تشتمل على برمجة حضورية وأخرى افتراضية لندوات تتعلّق بواقع الإعلام السمعي البصري في العالم العربي وقضاياه.

وتتميّز هذه الدورة بعقد مؤتمر الإعلام العربي في دورته الأولى، وهو مؤتمر يأتي ليجمع أبرز الفاعلين في القطاع الإعلامي بكل مكوناته المكتوبة والسمعية والتلفزيونية والالكترونية، وليتدارس أبرز القضايا والتحديات التي يعيشها ويواجهها هذا الإعلام.

وسيبحث هذا المؤتمر عديد المحاور منها "الإعلام السمعي البصري والتحديات التكنولوجية" وهي ورشة هندسية تنتظم عن بعد يوم 11 أكتوبر، بالإضافة إلى ورشة أخرى تبحث في محتوى "الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني في المنطقة العربية، الدراما نموذجا"، وتلتئم افتراضيا يوم 13 أكتوبر الحالي.

أما الجلسة العامة الحضورية التي ستقام يوم 19 أكتوبر بمدينة الثقافة، فتتطرق إلى أبرز القضايا والتحديات التي تواجه الإعلام العربي. ويبحث المشاركون فيها "تحديات الإعلام العمومي في ظل انفجار عديد القنوات الخاصة والوسائط الجديدة، أزمة الصحافة المكتوبة، والتدريب وإعادة تأهيل الموارد البشرية".

وبخصوص حفليْ الافتتاح والاختتام، ستكون الفنانة نانسي عجرم في سهرة الافتتاح مرفقة بفقرتيْن فنيتيْن من التراث الأردني والتراث العراقي، وذلك تكريسا للتنّوع الثقافي والثراء الفني اللذين تزخر بهما المنطقة العربية. كما ستتميز سهرة الافتتاح بفقرة فنية من التراث الصيني، تؤمنها فرقة موسيقية صينية. وإلى جانب الفقرات الفنية، سيتم الاحتفاء بكوكبة من ألمع نجوم الشاشة والأثير والسينما العربية اعترافا بمساهماتهم الواسعة في المجالات المهنية والفنية، وذلك بصفتهم ضيوف شرف المهرجان.

أما حفل الاختتام الذي يحييه الفنان ناصيف زيتون، فيتخلّله أيضا فقرتان فنيتان من التراث التونسي والتراث البحريني. كما سيتم أيضا توزيع الجوائز على الفائزين في مختلف المسابقات التلفزيونية والإذاعية.

وأكد المنظمون على إعداد بروتوكول صحي مفصل، بالتعاون مع وزارة الصحة، سيتم تطبيقه بكل حرص في كل مراحل المهرجان وبكل الأماكن التي ستقام فيها فعالياته.

والمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون هو تظاهرة سنوية منذ سنة 2016، بعد أن كان ينتظم مرة كل سنتين. ومن أهداف المهرجان المساهمة في تطوير الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني العربي ورفع مستواه على النحو الذي يلبي تطلعات الهيئات الأعضاء والمبادئ التي تعمل من أجلها، إلى جانب رصد الاتجاهات المبتكرة والجادة في الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني العربي وتشجيعها في سبيل تنمية الطاقات الإبداعية العربية في هذا الميدان.