قاسم كافي: ''غنّيت في تل أبيب وأحتفظ بالعلم الإسرائيلي''

قاسم كافي: ''غنّيت في تل أبيب وأحتفظ بالعلم الإسرائيلي''

قاسم كافي: ''غنّيت في تل أبيب وأحتفظ بالعلم الإسرائيلي''

إعترف الفنان قاسم كافي، اليوم السبت 3 فيفري 2018، بزيارته الكيان الصهيوني للغناء في تل أبيب مؤكد احتفاظه بالعلم ''الاسرائيلي'' الذي تم إهداؤه له.


وقال قاسم كافي، ''غنيت في 'اسرائيل' (الكيان الصهيوني) وأعطوني العلم متاعهم و'سورية' زرقاء، مازلت أحتفظ بيهم حتى اليوم''، مضيفا، أن ''عديد الفنانين التونسيين أثثوا حفلات في اسرائيل على غرار الفنان نور الدين الكحلاوي وغيرهم، خلال فترة الرئيس السابق''.

وأضاف قاسم كافي أنه لقي ترحيبا خلال غنائه في تل أبيب، وزار أماكن مقدسة هناك.

وبخصوص زيارته للكيان الصهيوني، وما تمثله من تطبيع، قال كافي، ''أنا تونسي ولست فلسطيني.. جربة كلها يهود.. ليس خطأنا بل هو خطأ الرئيس السابق زين العابدين بن علي ''الذي يفرض علينا الغناء هناك'' وفق تبريره، خلال تصريحه لإذاعة 'موزاييك'.