في "ليبيرتي"... لم تعد الفلسفة مهجورة في رفوف المكتبات

في "ليبيرتي"... لم تعد الفلسفة مهجورة في رفوف المكتبات

في "ليبيرتي"... لم تعد الفلسفة مهجورة  في رفوف المكتبات

نظّم المقهى الثقافي "ليبيرتي" تظاهرة أدبية ستصبح شهرية وتحمل عنوان "المقهى الفلسفي". والملفت أنها لاقت في عددها الأوّل إقبال واستحسان الحاضرين على مختلف مشاربهم (أطباء، مهندسين معمريين، طلبة، أساتذة جامعيين، تلاميذ، معطلين عن العمل...).
حملت هذه الجلسة المميزة موضوع "إخضاع الجموع" وسمحت للجمهور بالاطلاع على كتاب "عالم شجاع جديد" للفيلسوف الإنجليزي "الدوس هكسلي"، ولقد احتدم نقاش عاصف بثراءه وتنوّعه.


يبقى المظهر الأكثر إدهاشا في هذه الظاهرة عفويتها، إذ استند منشطا السهرة عقيل عون وصفوان الطرابلسي إلى سيطرة سلسة على اتجاهات الحوار وكيفية إدارتة المنطقية والنمطية لكي يكون مُنتجا ومثمرا، فشكرا لـ "ليبيرتي" وإلى النسخة الثانية من "المقهى الثقافي".
للاطلاع على برنامج شهر نوفمبر تابعوا "ليبيرتي" على صفحتها الفايسبوكية من خلال هذا الرابط.