في الذكرى الثالثة لرحيله.. مسيرة إبداعية للفنان المنصف السويسي

في الذكرى الثالثة لرحيله.. مسيرة إبداعية للفنان المنصف السويسي

في الذكرى الثالثة لرحيله.. مسيرة إبداعية للفنان المنصف السويسي
يوافق اليوم الاربعاء 6 نوفمبر 2019، الذكرى الثالثة لرحيل الفنان القدير المنصف السويسي ، الذي توفي بعد صراع طويل مع مرض السرطان والذي عاش رحلة ابداع طويلة أسس فيها هياكل وأطر وانشطة وتظاهرات مسرحية من اجل الدفع قدما بالحركة المسرحية في تونس.

والمنصف السويسي ممثل ومخرج مسرحي تونسي، له العديد من المسلسلات والمسرحيات وأبرزها إخراج مسرحية باي باي لندن سنة 1981.

وهو من مؤسسي المسرح الوطني التونسي وايام قرطاج المسرحية ، كانت انطلاقته بربوع الكاف حيث اسس فرقتها المسرحية فكانت له مسرحيات واعمال كبرى بقت خالدة في تاريخ المدوّنة المسرحية التونسية الحديثة مثل مسرحية "الهاني بودربالة" ومسرحية "هذا فاوست اخر" وغيرها.

وهاجر السويسي في تسعينات القرن الماضي الى الخليج العربي في ليساهم في تفعيل الحركة المسرحية في دولة الكويت فكانت من بين اعماله مسرحيته الشهيرة "باي باي ياعرب".

ونالت أعمال الفنان الراحل جوائز دولية مختلفة  وأخرج  ما يزيد عن 60 عملا مسرحيا منها: عطشان يا صبايا، 1975 لسمير العيادي. ديوان ثورة الزنج. مولاي الحسن الحفصي. الهاني بودربالة، 1968. باي باي لندن، 1981. النمرود، 2008 للشيخ سلطان بن محمد القاسمي.

ولم يكن السويسي يخشى الموت إذ كان يعتبر أن الذي يموت بالنسبة إليه سوى الحيوان، أما الإنسان فلا يموت أبدا خاصة إن ترك أثرا يخلّده من بعده، مؤكدا أن ثمار الجهد الذي تركه من أعماله ستكون أثرا ويصبح خبرا يخلّده من بعد. وقال"نحن الفنانون لا نموت".