فيلم لمخرج تونسي يثير انتقادات واسعة بسبب ''الإباحية المفرطة''

فيلم لمخرج تونسي يثير انتقادات واسعة بسبب ''الإباحية المفرطة''

فيلم لمخرج تونسي يثير انتقادات واسعة بسبب ''الإباحية المفرطة''
نددت جمعية "أوقفوا الإباحية" الفرنسية في بيان لها، بمشاهد قالت إنها '' مخلة بالحياء'' احتواها آخر أفلام المخرج التونسي الأصل، عبد اللطيف كشيش، الذي عرض في مهرجان كان السينمائي مؤخرا.

وطالبت الجمعية بتصنيف فيلم "مكتوب ماي لوف إنترمتزو" في فئة أفلام ما فوق سن 18 سنة مع تحذير المشاهدين مسبقا، لاحتوائه على مشاهد مخلة بالآداب يستمر بعضها لـ 13 دقيقة.

وصرحت مسؤولة في الجمعية لموقع "لوباريزيان" بأنها تتفهم عرض بعض المقاطع الإباحية في الفيلم لقيمتها الفنية، إلا أن بعض المشاهد كانت مقززة، كما أكدت استعداد جمعيتها لاتخاذ إجراءات قانونية "في حال لم يقم المخرج بإجراء تعديلات محتشمة"على فيلمه.

وعرض فيلم "مكتوب ماي لوف إنترمتزو" في 23 ماي المنقضي بمهرجان كان السينمائي، إلا أنه لم يلق استحسانا كبيرا لدى النقاد، فيما أكد المخرج أن الفيلم بمثابة "احتفال بالحب، والرغبة، والجسد".

وسبق للمخرج المولود في العاصمة التونسية أن أثار جدلا واسعا سنة 2013 بعد عرض فيلمه "حياة آديل" الفائز بالسعفة الذهبية، والذي يحكي عن علاقة حب بين فتاتين.