فايا يونان: 'تونس من أكثر البلدان التي أحب الغناء فيها'

فايا يونان: 'تونس من أكثر البلدان التي أحب الغناء فيها'

فايا يونان: 'تونس من أكثر البلدان التي أحب الغناء فيها'

قالت الفنانة السورية فايا يونان هناك صعوبات كثيرة، ولم نكن قادرين على تجاوزها خلال الفترة الأولى، لكن أيضاً هناك إيجابيات ومميزات عدة، أبرزها إن الإنتاج الذاتي يجعل الفنان يختار أغنياته بنفسه من دون أي تدخّل من أي شخص، كما يضع الأغنيات التي يكون مقتنعاً بها هو فقط، ويتأنى في اختياراته، فيما لو كانت هناك شركة إنتاج ربما ستجعل الفنان يتسرع في اختياراته.


وأضافت في حوار مع مجلة ''لها'' أن أكثر البلدان التي تحب الغناء فيها هي مصر وسوريا ولبنان وتونس والبحرين مضيفة "أحب دول الوطن العربي كافة، وأتمنى أن أقيم حفلات في جميع مدنها، وأن يصل صوتي إلى الجميع من دون استثناء".

وبخصوص تحضيرات ألبومها الجديد قالت الفنانة ''قرابة العشرة أشهر استغرقتها في العمل على أغنيات الألبوم، حيث عقدت جلسات عمل مطوّلة مع مدير الإنتاج حسام عبد الخالق والموزع ريان الهبر، إضافة إلى الشاعر فهدي منصور، ومنها انطلقنا في اختيار أغنيات الألبوم، وفضلنا أن يكون متنوعاً من الأشكال والألوان كافة، ولا يتضمن فقط الأغاني العاطفية أو الوطنية، بل أحببنا أن نقدم الأغنية التراثية، وكل أشكال الموسيقى التي تحقق رواجاً في الشارع العربي، سواء لدى الرجال والسيدات أو لدى الشباب، فأنا أحب أن أغني لكل الناس'.
وحول وصفها بالفنانة الملتزمة أفادت يونان ''لا أفهم ما معنى الفنانة الملتزمة، لكني أحب أن يطلق هذا الوصف على الفنانة التي تقدم فناً هادفاً، لكوني من محبي الفن الهادف، الذي يقدم قضية، سواء كانت وطنية أو عاطفية أو شخصية، فأنا أحب أن ألمس جراح الناس وأتكلم عن مشاكلهم، سواء كانت تتعلق بالعنصرية والفقر أو الصحة أو مكانة المرأة ومقارنتها بالرجل، ومن يتتبع أغنياتي سيجد أنني حاولت بشتى الطرق أن أناقش قضايا عدة في أغنياتي، وربما لكوني سورية أحببت أن أضع سورية في المقام الأول''.

وأشارت فايا يونان إلى أن أبرز المطربين الذين ترى فيهم مثلها الأعلى هم موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وكوكب الشرق أم كلثوم وفيروز وصباح فخري وسيد درويش وفريد الأطرش وأسمهان.

وأضافت في تنفس السياق أنها لا بد أن تشكر من أطلق علييها لقب فيروز الجديدة، قائلة " لكن ليست هناك مقارنة ولا يمكن أن تكون هناك مقارنة بيني وبين فيروز، لأن العالم لا يتحمل إلا فيروزاً واحدة، وهي فنانة وأيقونة غنائية لا ولن تتكرر، أشكر كل من يشبّه خامة صوتي بصوتها، لكن الخامة لا تعني أنني أشبهها، وربما حدث هذا الأمر بسبب كوني من عشاقها وأحب دائماً أن أغني أغنياتها في حفلاتي، لذلك قام البعض بالربط بيني وبينها، كما أن السوريين معروف عنهم أنهم لا يستطيعون أن يشربوا القهوة في الصباح الباكر من دون أن يستمعوا الى صوت فيروز".

وبسؤالها عن الحب والزواج قالت فايا ''أرى أن هذا الموضوع شخصي، فالحب والزواج من الموضوعات الشخصية، والتي يحق لي ألا أتحدث فيها، فأنا أحب التكلم مع جمهوري في الغناء والوطن''.