المخرج السوري سامر عجوري يتهم مهرجان قرطاج السينمائي باستغلال الفن ''للتطبيع السياسيّ مع النظام السوري''

المخرج السوري سامر عجوري يتهم مهرجان قرطاج السينمائي باستغلال الفن ''للتطبيع السياسيّ مع النظام السوري''

  المخرج السوري سامر عجوري  يتهم مهرجان قرطاج السينمائي باستغلال  الفن  ''للتطبيع السياسيّ مع النظام السوري''

أعلن المخرج السوري سامر عجوري في بيان له اليوم الاثنين 6 نوفمبر 2017 عن انسحابه من المشاركة في مهرجان أيام قرطاج السينمائيّة احتجاجاً على مشاركة فيلم “مطر حمص” لمواطنه المخرج جود سعيد في المسابقة الرسميّة.


و أوضح عجوري في نص البيان أنه منذ حوالي الشهر تمّت دعوته للمشاركة بمهرجان “قرطاج” ضمن فعاليّة الأفلام القصيرة خارج المسابقة ومنذ عدّة أيّام صدرت قائمة بالأفلام المشاركة في المهرجان بكل فعاليّاته ومن ضمن الأفلام الروائيّة المشاركة فيلم “مطر حمص” لمخرج النظام السوريّ و”جوزف غوبلز” القصر الرئاسي جود سعيد والفيلم هو عمل يستغلّ فيه بشكل سافر حطام مدينة كاملة دمّرت تحت قصف طائرات الجيش العربيّ السوريّ ونيران دباباته لتكون خلفيّات سينمائيّة، بطريقة لا يمكن وصفها إلّا بأنّها تمثيل وتشنيع بجثة حمص وفق تعبيره.

وجاء في نص البيان: ''ممّا لا يخفى عن إدارة مهرجان قرطاج واللجنة التي اختارت “مطر حمص” أنّ الفيلم وبكلّ وضوح هو بروباغندا مخابراتيّة أسديّة منتجة من قبل النظام السوريّ تروّج عن طريقه لفكرة المؤامرة الخارجيّة وتتهمّ جهات إسلاميّة مختلفة أو غيرها بقتل أبناء حمص وتشريدهم وتدمير بيوتهم وحرقها بل إنّ وجود الفيلم على قائمة أفلام المهرجان هو تصريح من إدارة مهرجان قرطاج بدعمهم لرواية النظام السوريّ المجرم وعرض الفيلم في صالات المهرجان هو مشاركة حقيقيّة في ترويج تلك البروباغندا''.

وأضاف عجوري "ونظراً لرفضي القاطع لسياسة المهرجان تلك، فإنّني أنسحب من قائمة المشاركين فيه والمدعوين إليه كوني رافضاً أن يتمّ إدراج عملي في سياق واحد تحت مسمّى الفن السينمائي مع عمل للنظام السوريّ من جهة ومن جهة أخرى أعتذر عن المشاركة بمهرجان يستغلّ الفن بهدف التطبيع السياسيّ مع المسؤول المباشر عن “دمّ حمص”.