دراسة : تراجع الحشرات ينذر بكارثة بيئية مرتقبة

دراسة : تراجع الحشرات ينذر بكارثة بيئية مرتقبة

دراسة : تراجع الحشرات ينذر بكارثة بيئية مرتقبة

تراجعت أعداد الحشرات الطائرة في النظام البيئي الأرضي، بنسبة 75% خلال الـ 27 عاما الماضية، وهي أرقام يراها العلماء "كارثية" وفق دراسة حديثة .


وإعتبر خبراء البيئة الحشرات الطائرة عنصرا هاما ، فهي تلعب دورا هاما في إتمام عمليات تلقيح النباتات وبالتالي اكتمال المحاصيل الزراعية ، فضلا عن أنها غذاء لمئات الأنواع الحيوانية الأخرى.

إلا أن نتائج الدراسة التي نشرت في صحيفة "بلوس ون" العلمية وسلطت الضوء عليها صحيفة "غارديان" البريطانية، دفعت العلماء للتكهن بـ"كارثة" قد يكون لها تأثير خطير على المجتمعات البشرية.

ولم تبحث الدراسة أسباب هذا التراجع الضخم، لكن يرجعها البعض إلى تآكل الغطاء النباتي الطبيعي والغزو البشري للغابات والإفراط في استخدام المبيدات، فضلا عن التغير المناخي.

وقال قائد البحث هانز دي كرون، وهو من جامعة "رادباوند" الهولندية: "حقيقة تراجع أرقام الحشرات الطائرة بهذا المعدل المرتفع جرس إنذار".

وقال البروفيسور المشارك في الدراسة ديف غولسون، وهو من جامعة "سوسكس" في بريطانيا: "الحشرات تمثل ثلثي الكائنات الحية على الأرض تقريبا لكن سجلت تراجعات مخيفة في أعداد بعض الأنواع".

وتابع: "نحن نجعل مساحات شاسعة من الأرض طاردة لمعظم أشكال الحياة، والآن نحن مقبلون على كارثة بيئية. إن فقدنا الحشرات فإن كل شيء سيتعرض لخلل".