جربة : انطلاق الدورة الخامسة لتظاهرة "أيام أفلام دوز الوثائقية"

جربة : انطلاق الدورة الخامسة لتظاهرة "أيام أفلام دوز الوثائقية"

جربة : انطلاق الدورة الخامسة لتظاهرة "أيام أفلام دوز الوثائقية"

تستضيف جزيرة جربة الدورة الخامسة لتظاهرة "أيام أفلام دوز الوثائقية" من 20 إلى 25 مارس الحالي، بعد أن تعذر تنظيمها في شهر أكتوبر من العام الماضي بدوز لأسباب مادية.


وأكد مؤسس ومدير أيام أفلام دوز الوثائقية، هشام بن عمار، في ندوة صحفية عقدت يوم الخميس بدار الصورة بالعاصمة، أنه "تقرر بصفة استثنائية تنظيم هذه الأيام الوثائقية بجربة عوضا عن مدينة دوز من ولاية قبلي لأسباب مالية" مضيفا أن هذه التظاهرة تعد بادرة لتدعيم مبدأ اللامركزية الثقافية، وفرصة للجيل الجديد من السينمائيين الشبان لإبراز إنتاجاتهم الفنية. وتتنافس 9 أشرطة وثائقية طويلة ومثلها قصيرة، على نيل 6 جوائز مالية قيمتها الجملية 500ر13 ألف دينار، ستمنح لأفضل فيلم طويل (جائزة الجمل الذهبي) وقيمتها 5 آلاف دينار، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة للأفلام الطويلة (3 آلاف دينار)، فضلا عن إحداث جائزة أفضل مساهمة فنية للأفلام الطويلة (2000 دينار).

وفيما يتعلق بجوائز الأفلام القصيرة، فقد رصدت إدارة أيام دوز الوثائقية، جائزة الجمل الذهبي لأفضل فيلم قصير (2000 دينار) وجائزة لجنة التحكيم للأفلام القصيرة (ألف دينار) إلى جانب جائزة أفضل مساهمة فنية للأفلام القصيرة (500 دينار). ويفتتح المهرجان بتقديم العرض العالمي الأول لفيلم "القاهرة 30" (74 دقيقة) لإلياس بكار، بحضور المناضلة المصرية نيفين شلبي الشخصية المحورية للفيلم، ويختتم بعرض الفيلم الفرنسي "عودة الإبل" (50 دقيقة) للثنائي باتريس ديزن وفرانسوا براي، وهو شريط سيعرض للمرة الأولى في تونس.

وتشهد المسابقة الوطنية للأفلام الطويلة مشاركة "الطاهر شريعة: تحت ظلال الباوباب" لمحمد شلوف، و"عالسلامة يا حمامة" لصالح حدي، و"بوزا" لوليد فلاح، و"أحرق البحر" للثنائي مكي بالرشاش وناتالي نامبو، و"القاهرة 30" لإلياس بكار، و"آخر الرحل" لحمدي بن أحمد و"مكتوب" لسنية بن سلامة و"ترباس" لليلى الشابي وايلين بوتاي وفيلم "الصفر" لنضال شطا. أما الأفلام القصيرة المشاركة في هذه المسابقة، فهي: "حلقة حول رقصة مفردة" لمنى الوحيشي، و"شوف" لمنى الوحيشي، و"لي كومارسنت" لنسيبة مسلم، و"ديناصورات الصحراء" لأنيس عبسي، و"هن" لهدى مداحي و"غالية" لأيمن يعقوب، و"صيغة عليا لما ضاع مني" لسناء بن زغدان و"كبران" لشرف الدين فرجاني، بالإضافة إلى شريط "مد وجزر" لمدثر تفتاف.

وستحتكم أفلام المسابقة الوطنية إلى لجنة متكونة من سبعة أعضاء، منهم 5 من تونس وهم بهرام علوي وفريدة عياري وناصر بالحاج وإيناس الشريف ووسيم الغزلاني إلى جانب سارا مارش من ألمانيا والسا داسبيناني من فرنسا. وإلى جانب العروض السينمائية تتضمن فعاليات هذا المهرجان تنظيم معرض وثائقي بعنوان "انتجاع الكلأ" شارك فيه المصور الفوتوغرافي وسيم غزلاني سنة 2015 رفقة 6 مصورين فوتوغرافيين، ويروي المعرض نمط عيش الرعاة الرحل في الصحراء.

وستقام على ضوء هذه الأيام السينمائية الوثائقية، ورشات في التصوير الفوتوغرافي والفيديو وورشة العمل الخاصة بالإنتاج السمعي والبصري، فضلا عن تنظيم عروض سينمائية يومية للأطفال وورشات في الرسم والمطالعة، علاوة على إحياء سهرات موسيقية.