إثارة جدلية الحب والكراهية في الحياة الزوجية بمسرحية ''هو...ة'' لسفيان شبيل

إثارة جدلية الحب والكراهية في الحياة الزوجية بمسرحية ''هو...ة'' لسفيان شبيل

إثارة جدلية الحب والكراهية في الحياة الزوجية بمسرحية ''هو...ة'' لسفيان شبيل
نقلت الفنانة المسرحية سارة الحلاوي القصّة الأصلية عن "رقصة الموت" للكاتب السويدي "أوغيست سترنبرغ"، إلى الواقع التونسي، بعد أن صاغت النص باللهجة التونسية وأطلقت على العمل المسرحي "هو...ة" أو ''ترو'' باللغة الفرنسية، حيث تمّ تقديم العرض الأول لهذه المسرحية، اليوم الأربعاء 11 سبتمبر 2019، بفضاء التياترو بالعاصمة بحضور ثلة من المسرحيين.

 ويشار الى أن عمل هو من إخراج سفيان شبيل، إنتاج شركة "بورحمة" للإنتاج والتوزيع الفني، وأداء كلّ من يحيى فايدي وزياد المشري وسارة الحلاوي.

وتحكي مسرحية "هو...ة" في 60 دقيقة قصة ضابط عسكري يعيش مع زوجته في جزيرة نائية، حيث اختارا أن يهجرا الناس ويهربا من الواقع بمختلف تناقضاته من غياب للعدالة والحرية وتردّي الوضع الاقتصادي والاجتماعي، لكنهما يعيشان حياة لا تخلو تعاسة من الواقع الذي هربا منه، وهو واقع يتسم بالكراهية والصراع

كما تستعرض المسرحية مجموعة من القضايا منها ما هو وجودي وسياسي واجتماعي وثقافي، وتشترك هذه القضايا جميعا في غياب عنصر التواصل واتساع دائرة الهوة بين مختلف الأطراف، وهذا ما يشير إليه العنوان "هو...ة" فهو يعني الفجوة والحفرة العميقة واختلال التوازن والسقوط والانهيار، وهذه الدلالات تُرجمت في اتساع الهوة بين الطبقة السياسية والشعب على المستوى السياسي، وبين الطبقة الغنية والطبقة المتوسطة والفقيرة على المستوى الاجتماعي وزادت رقعة الهوة بين السلطة والنخبة المثقفة.

وأبرزت المسرحية الهوة في الحياة الزوجية بين الرجل والمرأة من خلال جدلية الحب والكراهية، حيث بدت علاقة الزوجية حب وانسجام وتواصل في ظاهرها، لكنها تُخفي في باطنها كراهية وعنف، يتبادلان الشتائم ويتمنى أحدهما الموت للآخر، لكن رغم ذلك تستمرّ الحياة الزوجية ويستمر التوتّر والصراع الهادئ بينهما، وهو صراع أزلي قائم بين المرأة والرجل ومستمرّ حتى النهاية، وفق أحداث المسرحية.

ووظّف المخرج عناصر سينوغرافية مميّزة للعرض، للتعبير عن جملة هذه القضايا، كالديكور والإضاءة والملابس، فجعل في المكان حبالا تتدلّى من الأعلى نحو الأسفل، ليبدو المكان شبيها بالحفرة العميقة، وقد كانت الحبال بمثابة "الحنين" الذي تتعلّق بالشخصيتان للعودة إلى الواقع والخروج من عتمة الظلمات.

أما المكان، فهو مظلم وضيّق وشديد البرودة والجمود، إنارته خافته تتسلّل من الأعلى بين الثقوب. والمكان في المسرحية يدلّ على السجن والعزلة التي آل إليها الزوجان بعد 25 سنة على الزواج، خاصة الزوجة التي حرمها زوجها من ممارسة نشاطها الموسيقي للتحرّر من قيود المكان والزمان

وقد أخذ الإيقاع في المسرحية منحى تصاعديّا، إيقاع منسجم مع أحداث المسرحية ويعبّر عن حالة التوتر في بواطن الشخصيات، وحالة الحرب الهادئة الدائرة بين الزوجين، انفعال وتوتّر وهواجس الخوف من موت أحدهما قبل الآخر، ويتسارع الإيقاع كلما تسارعت الأحداث نحو الذروة.

كما يظهر الإيقاع التصاعدي للعرض من خلال لعب الممثلين على الركح، ورغم أن تحركاتهم كانت محدودة ولم تكن مكثفة على المسرح، فإن مظاهر العنف والقسوة والغضب والحيرة قد تجسّدت بإحساس عميق في بواطن الشخصيات، مما جعل الأداء أكثر صدقا وتعبيرا وإتقانا. 

ويشار الى أن النص في مسرحية "هو...ة" بدا أيضا موقّعا وجُمله قصيرة ومُوزعا على الممثلين بأسلوب متوازن، وقد اشتقّت كاتبته سارة الحلاوي، مفرداته من معاجم الحب والحرب والعنف، لتجسد عمق الهوة بين جملة من التناقضات هي المرأة والرجل والحاكم والمحكوم والغني والفقير.

وتنتهي المسرحية بمشية عسكرية تجمع الزوج وزوجته جنبا إلى جنب، وهذه النهاية تفيد معنى الانضباط في استمرار العلاقة بين الزوجين رغم التوتر والصدام بينهما