الرواية 'روح في حجر' للعراقية زهراء طالب تفوز بالجائزة الأولى

تونس: الرواية 'روح في حجر' للعراقية زهراء طالب تفوز بالجائزة الأولى

تونس: الرواية 'روح في حجر' للعراقية زهراء طالب تفوز بالجائزة الأولى

تم خلال حفل انتظم اليوم الأحد 13 جانفي 2019، بمدينة الثقافة بتونس الاعلان عن نتائج مسابقة الدورة الاولى لـ"جائزة توفيق بكار للرواية"، التي أحدثتها جمعية "ألق الثقافية" بدعم من وزارة الشؤون الثقافية ومكتبة تونس.


وفازت الرواية "روح في حجر" للكاتبة العراقية زهراء طالب حسن بالجائزة الأولى في مسابقة "جائزة توفيق بكار للرواية لسنة 2018" فيما آلت الجائزة الثانية للرواية "الابيض والاسود" لصاحبها الروائي المغربي عبد الباسط زخنيني، وتحصلت على الجائزة الثالثة رواية "الجنون" للروائي منوبي زيود من تونس.


وكانت الجائزة الرابعة من نصيب الرواية "نوستالجيا" للروائي محمد طرزي من لبنان ومنحت الجائزة الخامسة للرواية "مدن ولاسراويل" لصاحبتها الأستاذة كلثوم عكايشية من تونس.


وستتكفل مكتبة تونس بنشر الروايات الخمس الفائزة بالتعاون مع دور نشر عربية، كما يتحصل الفائز الأول في هذه المسابقة على جائزة مالية بقيمة 3 الاف دينار والثاني على 2000 دينار والفائز بالمرتبة الثالثة على 1000 دينار اضافة الى دروع المسابقة.


وذكر رئيس جمعية "ألق الثقافية" فتحي بن معمر، ان 64 عملا روائيا من 10 دول عربية ترشحوا لجائزة توفيق بكار للرواية لسنة 2018 منذ فتح باب الترشحات في جانفي 2018 ، وأثنى أعضاء لجنة التحكيم خلال اعلانهم عن أسماء الفائزين في مسابقة "جائزة توفيق بكار للرواية لسنة 2018" على الاقبال المكثف للمترشحين لهذه الجائزة، مثمنين الحضور العربي المهم في هذه الدورة الذي يساهم في تجذير الجائزة في محيطها العربي ويعكس اهتمام الكاتب العربي بواقعه وبمعالجة قضاياه الراهنة، وفق تأكيدهم.


وأوضحت لجنة التحكيم أن رواية "روح في حجر" الفائزة بالجائزة الأولى تميزت بقدرة على نحت الشخصيات ورسم أبعاد انسانية نبيلة للشعب العراقي في الحرب الاهلية، في حين تطرقت الرواية "الابيض و الاسود" الفائزة بالجائزة الثانية الى المزج بين الخيال والواقع لتجسيد الصراع الازلي بين الخير والشر، أما الرواية الثالثة "الجنون" فوصفت بلغة ادبية فنية صيرورة صاحب العقل غريبا في عالم يعمه الجنون.


وقدمت الرواية "نوستالجيا" صورة حية زمن الحرب الاهلية في لبنان وتميزت الرواية "مدن ولاسراويل" بحسن التوظيف اللغوي وطول النفس السردي، وفق ذات المصدر.


وتحمل هذه الجائزة الادبية السنوية للرواية المكتوبة باللغة العربية اسم الأديب والروائي التونسي الكبير توفيق بكار (1927-2017)، الذي تخرج في أواخر الخمسينات من جامعة السربون ويعد من مؤسسي الجامعة التونسية وتتلمذ على يديه أغلب أساتذة الحضارة العربية في تونس، وكان ميالا للادب الحديث وله فضل كبير في ادراج الادب الحديث في الجامعة التونسية، رغم انصراف زملائه الى الادب القديم، وفق ما أفاد به الجامعي فاروق العمراني خلال تقديم لمحة بالمناسبة عن حياة الفقيد الناقد الأدبي التونسي توفيق بكار.