تتويج السينما السورية والمغربية واللبنانية بجوائز مهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية

تتويج السينما السورية والمغربية واللبنانية بجوائز مهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية

تتويج السينما السورية والمغربية واللبنانية بجوائز مهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية


أختتمت مساء اليوم الجمعة 22 ديسمبر 2017، فعاليات الدورة الثانية لمهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية، المنتظمة من 17 إلى 22 ديسمبر الجاري تحت شعار "قصة بحر يعشق السينما"، وذلك بتتويج السينما السورية بالجائزة الأولى، بعد إحراز الفيلم القصير "خوارق" للمخرج السوري عبد الرحمان مصراوه على جائزة سور صفاقس الذهبية.



وتحصلت السينما المغربية، غلى الجائزة الثانية بفيلم "جشع" للمخرج المغربي مراون شايكا على جائزة سور صفاقس الفضية، في حين ظفرت السينما اللبنانية بالجائزة الثالثة، بإحراز فيلم "كلاش" للمخرج باشير أبو سيف من لبنان على جائزة سور صفاقس البرونزية.

يشار إلى أنّ الدورة الثانية لمهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية، شهدت مشاركة 20 عملا سينمائيا، بين أشرطة قصيرة وطويلة من عديد الاقطار العربية، وهي فلسطين وسوريا ولبنان والجزائر وليبيا والمغرب وتونس، فيما تألفت لجنة التحكيم التي أشرفت على مناقشة وتقييم هذه الأعمال الفنية من 4 أعضاء هم: المهند كلثوم من سوريا وهاجر بن نصر من تونس وأنور قرقوم من ليبيا وأبو شعيب المسعودي من المغرب.
وقد إقترحت لجنة التحكيم خلال حفل الإختتام، إضافة مسابقة ثانية خاصة بالأفلام الوثائقية ضمن المسابقة الرسمية في الدورة القادمة، وإضافة جوائز خاصة بالتحكيم وأفضل تصوير وإخراج .

كما تم خلال حفل إختتام الدورة الثانية لمهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية، بالمركب الثقافي محمد الجموسي بصفاقس، تكريم عديد الضيوف أبرزهم أمين البلدي وفتحي المسلماني وعزيزة الشلاخي وسمية عبد الله، كما تم عرض فقرة موسيقية أمنها الفنان التونسي أصيل جهة صفاقس رامي العرابي، تضمنت كوكتالا مغاربيا ومعزوفات من الفن التونسي بتوزيع جديد .