الموت يغيّب الكاتب والسنيمائي الفلسطيني نصري حجاج

الموت يغيّب الكاتب والسنيمائي الفلسطيني نصري حجاج

الموت يغيّب الكاتب والسنيمائي الفلسطيني نصري حجاج
غيب الموت أمس السبت 11 سبتمبر 2021 الكاتب والمخرج السينمائي الفلسطيني نصري حجاج الذي عاش في تونس اكثر من 18 سنة ربط خلالها علاقات وطيدة مع مثقفيها واعلامييها وكان أحد أهم رموز أيام قرطاج السينمائية وضيفا مبجلا في العديد من التظاهرات الثقافية .

كما نشرت زوجته الكاتبة عبير حيدر على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وصية الراحل نثر جزء من رماد جثمانه بعد حرقه في تونس التي احتضنته وايضا مخيم عين الحلوة للاجئين (جنوب لبنان) اين ولد سنة 1951 وجزء اخر في سوريا التي طالما تضامن مع شعبها.
   وكان الراحل نصري حجاج الذي وافته المنية بمنزله بالعاصمة النمساوية فيينا عن سن 70 سنة قد التحق بصفوف المقاومة الفلسطينية قبل ان يغادر في اتجاه العاصمة البريطانية لندن حيث تحصل على شهادة اللغة الانقليزية من الجمعية الملكية للفنون والاداب بلندن مثلما تخصص في الاخراج السينمائي والمسرحي ليتم ابعاده لاحقا ومنعه من دخول بريطانيا ليستقر بقبرص ومن ثم يسافر في اتجاه تونس.
   عمل نصري حجاج صحفيا مستقلا لسنوات طويلة مثلما قام باخراج العديد من الافلام الوثائقية اهمها "كما قال الشاعر" الذي وثق فيه لحياة الشاعر الفلسطيني محمود درويش وفيلم "ظل الغياب" الذي تناول فيه ثنائية الموت والمنفى للفلسطينيين الى جانب اخراجه لشريط "ميونيخ: حكاية فلسطينية" الذي اثار جدلا في الاوساط الاوروبية لطرحه مسالة الهوية في علاقة بالاديان.
   كما اخرج الراحل الفيلم الوثائقي "هكذا قالت الانتفاضة" سنة 1989 وعمل مديرا للانتاج في فيلم "اعالي ميناء" من اخراج السينمائية عرب لطفي وله مجموعة قصصية بعنوان "اعتقد انني احب الحكومة " ترجم بعضها الى اللغة الانقليزية.