المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد ضيفة المكتبة السينمائية

المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد ضيفة المكتبة السينمائية

المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد ضيفة المكتبة السينمائية
تحل المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد اليوم الإثنين ضيفة على المكتبة السينمائية بمدينة الثقافة، وذلك في إطار افتتاح الدورة التأسيسية لأسبوع المقاومة والتحرير وتلتئم فعاليتها من 20 جانفي الحالي وتتواصل إلى غاية 26 من نفس الشهر.

وسيكون الجمهور على موعد يوم افتتاح أسبوع أفلام المقاومة والتحرير على الساعة الثامنة مساء، مع فيلم سوري "دمشق حلب " للمخرج باسل الخطيب ومن بطولة دريد لحام وإنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية.
وجميلة بوحيرد هي من المناضلات الجزائريات اللاتي ساهمن في اندلاع الثورة الجزائرية أثناء الاستعمار الفرنسي في أواخر القرن العشرين.
انضمت جميلة بوحيرد إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية سنة 1954 وهي في العشرين من عمرها والتحقت فيما بعد بصفوف الفدائيين وكانت أولى المتطوعات مع المناضلة جميلة بوعزة، التي قامت بزرع القنابل في طريق الاستعمار الفرنسي.
مسيرة نضالية محفوفة بالمخاطر والتضحيات رسمتها بوحيرد ولم تتخلى يوما عن مبادئها وحقوقها فتصدت للمستعمر الفرنسي وتصدت في زمن لاحق لنظام عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر. وكانت من بين المشاركات في الحراك الشعبي الذي اندلع في شهر فيفري 2019 في مختلف المدن الجزائرية من أجل الإطاحة بمنظومة الحكم الجزائري واحتجاجا على ترشح الرئيس بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة آنذاك.
وتقام فعاليات أسبوع أفلام المقاومة والتحرير التي تنظمها كل من المكتبة السينمائية وجمعية للفنون رسالات على مدار سبعة أيام في مختلف قاعات السينما بمدينة الثقافة، حيث سيتم عرض عدد من الأفلام السينمائية بالإضافة إلى إعداد مجموعة من حلقات نقاش مع الشخصيات المستضافة وتنظيم ورشات عمل فنية.
وتهدف هذه التظاهرة إلى تسليط الضوء على مقاومة الشعب الفلسطيني للعدو الصهيوني، والدفاع علن القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى إبراز الانتهاكات المختلفة التي تعرضت لها المناطق المحتلة.