التعاون الثقافي بين البلدين محور لقاء وزير الشؤون الثقافية بنظيرته الفرنسية

التعاون الثقافي بين البلدين محور لقاء وزير الشؤون الثقافية بنظيرته الفرنسية

التعاون الثقافي بين البلدين محور لقاء وزير الشؤون الثقافية بنظيرته الفرنسية
التقى وزير الشؤون الثقافية بالنيابة الحبيب عمّار اليوم الجمعة 24 سبتمبر 2021 وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية روزلين باشلو ( Roselyne Bachelot) لمتابعة برامج التعاون الثقافي بين البلدين وآفاق مزيد تطويرها.

وتندرج زيارة وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية إلى تونس في إطار مواصلة أشغال المنتديات العامة للكتاب الناطق بالفرنسية في العالم، التي تنتظم على هامش انعقاد القمة الفرنكفونية في دورتها الخمسين، والتي تنعقد ببادرة من المعهد الفرنسي بتونس وبالشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية.
وتمّ خلال اللقاء التطرّق إلى جملة من المسائل المتعلقة بقطاع الكتاب والنشر وآليات إنتاجه وترجمته والتعريف بأعلامه في العالم ودوره الريادي في تطوير الفكر المعرفي والارتقاء بالمضامين الفكرية والأدبية.
وبهذه المناسبة أكّد وزير الشؤون الثقافية بالنيابة الحبيب عمّار حرص الوزارة على إيلاء الأهمية القصوى لقطاع الكتاب في تونس وتدعيم مكانته لدى القرّاء وعلى المساهمة في إنتاجه وتوزيعه والترويج له عالميا، مشيرا إلى جودة الإصدارات التونسية في جميع الاختصاصات وأهمية أعلامها وكتّابها.
من جانبها دعت وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية روزلين باشلو ( Roselyne Bachelot) إلى مزيد تطوير أشكال الكتاب الالكتروني والعمل على مزيد رقمنة الكتب وذلك لما تتميز به هذه التقنية من سرعة في نقل المعلومة والسهولة في تحميله وإيصال محتوياته شكلا ومضمونا باعتماد التقنيات التكنولوجية الحديثة موازاة مع السعي إلى تدعيم الكتاب الورقي ومواصلة التشجيع على النشر.
وتناول اللقاء، في نفس الاطار، سبل تطوير التعاون في مجال تثمين التراث المادي واللامادي وفي مجالات التكوين وتنمية القدرات في المهن المتصلة بحرف التراث على غرار صيانة الممتلكات الثقافية والوساطة الثقافية.
كما تمّ التطرّق إلى أطر تعميق علاقات التعاون بين تونس وفرنسا في مجال حقوق المؤلف والحقوق المجاورة و العمل على رقمنة الأعمال الفنية والفكرية بما من شأنه أن يساهم في حماية حقوق المثقف ومزيد التحسيس والتوعية بأهمية مجال الملكية الفكرية وترسيخ المفاهيم المتصلة بهذا القطاع والتحفيز على الإنتاج الثقافي والفكري. 
من جهة أخرى تناول اللقاء ديناميكية الحركية السينمائية في تونس خلال الفترة الأخيرة وأهميتها على المستوى المحلي والوطني والدولي وأطر تدعيمها وذلك من خلال السعي إلى مزيد تشجيع السينمائيين التونسيين على الإنتاج السمعي البصري المشترك.
في سياق متّصل تباحث الطرفان حول مسألة توثيق العلاقات بين المتاحف التونسية ونظيرتها الفرنسية والعمل على استغلالها في تطوير السياحة الثقافية البديلة.
وفي ختام اللقاء تمّ التطرّق إلى أوجه التعاون المشترك الممكنة في الميدان الثقافي والفني ضمن برنامج الأنشطة الثقافية المزمع تنظيمها بالتوازي مع انعقاد القمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية التي ستحتضنها مدينة جربة خلال شهر نوفمبر 2021.