وضعية المؤسسات الصغرى والمتوسطة..كورونا القطرة التي أفاضت الكأس

وضعية المؤسسات الصغرى والمتوسطة..كورونا القطرة التي أفاضت الكأس

وضعية المؤسسات الصغرى والمتوسطة..كورونا القطرة التي أفاضت الكأس
أكد، محمد عثماني الناطق الرسمي بإسم غرفة أصحاب المؤسسات الصغرى والمتوسطة، اليوم الأحد 31 ماي 2020، تدهور الوضع المالي للمؤسسات الاقتصادية مع أزمة كوفيد 19 وتداعياته.

 

وقال العثماني خلال حضوره في ''نيوز رووم'' على قناة نسمة، إن ''الوضعية الاقتصادية للمؤسسات الصغرى والمتوسطة، تدهورت اليوم، ولم يعد بإمكانها خلاص معاليم الكراءات وأجور العمال، خصوصا وأن البنوك لم تتعاون معنا في الظرف الحالي''.

وأضاف أن الوضع المالي لهذه المؤسسات يعيش أزمات منذ 9 سنوات وأزمة فيروس كورونا كانت كما القطرة التي أفاضت الكأس وفق توصيفه.

وأكد أن مرسوم رئاسة الحكومة بخصوص تأجيل خلاص الصكوك والضمانات لم يشمل المؤسسات الصغرى والمتوسطة معتبرا المرسوم كإجراء وقتي غير كاف لإنقاذ المؤسسات من الإفلاس وتعليق النشاط داعيا إلى تنقيح قانون الصكوك.

وأشار إلى أن 86.5 بالمائة من المؤسسات الصغرى والمتوسطة ذات ملكية فردية و735 الف مؤسسة ذات تمويل بنكي أو تمويل ذاتي، حسب احصائيات 2018.