فايننشال تايمز: تونس تواجه خطر التخلف عن سداد ديونها

فايننشال تايمز: تونس تواجه خطر التخلف عن سداد ديونها

فايننشال تايمز: تونس تواجه خطر التخلف عن سداد ديونها
كشفت صحيفة ''فاينانشيال تايمز''، أن البلدان الأكثر فقرا في العالم ومنخفضة الدخل، من بينها تونس، تواجه زيادة قدرها 10.9 مليار دولار في سداد الديون هذا العام، بعدما رفض الكثير جهود الإغاثة الدولية، ولجأوا بدلاً من ذلك إلى أسواق رأس المال لتمويل استجابتهم للوباء.

ونقلت الصحيفة، عن البنك الدولي قوله تأكيده أنه سيتعين على  74 دولة منخفضة الدخل سداد نحو 35 مليار دولار للمقرضين الرسميين وفي القطاع الخاص خلال عام 2022، أي بزيادة تقدر بـ 45 بالمائة عن سنة 2020.

وأشارت إلى أن دولة سريلانكا تعدّ واحدة من أكثر البلدان ضعفا من الناحية المالية، حيث حذرت وكالة التصنيف "ستاندرد آند بورز غلوبال" الأسبوع الماضي، من احتمال تخلفها عن السداد هذا العام وخفضت تصنيف سنداتها.

وأكّدت ''فاينانشيال تايمز'' أنّ المستثمرين قلقون أيضا بشأن تونس وغانا والسلفادور، من بين دول أخرى، مشيرة إلى أن ديفيد مالباس، رئيس البنك الدولي، قد حذّر من "استخلاص الموارد من قبل الدائنين" يعني أن خطر التخلف عن السداد غير المنظم آخذ في الارتفاع.

وقال رئيس البنك الدولي: "تواجه الدول استئناف سداد الديون في الوقت الذي لا تملك فيه الموارد اللازمة لسدادها".