صوتيتال تؤكد تواصل المفاوضات بشأن التفويت في حصتها في مؤسسة تونسية

صوتيتال تؤكد تواصل المفاوضات بشأن التفويت في حصتها في مؤسسة تونسية

صوتيتال تؤكد تواصل المفاوضات بشأن التفويت في حصتها في مؤسسة تونسية
 أعلنت الشركة التونسية للمقاولات السلكية واللاسلكية ''صوتيتال'' أن المفاوضات بشأن التفويت في حصتها في أحد المؤسسات التونسية (لم تذكرها ) لا تزال جارية، في بلاغ نشرته على موقع هيئة السوق المالية، يوم الجمعة 24 جانفي 2020.

وأشارت صوتيتال، التي تساهم في ''اتصالات تونس'' والتي تمتلك الدولة التونسية 65 بالمائة من رأس مالها، بنحو 35 بالمائة من رأس مالها الى ''أن المعلومات بشأن هذا التفويت الذي اعلنت عنه يوم 4 جانفي 2019 لايزال قائما''.
وأضافت في بلاغها، أن المفاوضات بشأن هذه الصفقة ولئن تقدمت أكثر إلا أنها لاتزال جارية''.

وأحدثت الشركة التونسية للمقاولات السلكية واللاسلكية سنة 1981 وأدرجت في بورصة الأوراق المالية بتونس منذ 1998، علما وأن رقم أعمالها بلغ سنة 2018 زهاء 47 مليون دينار.
وأكدت صويتال  التعهد بالتزامها بإعلام هيئة السوق المالية بنتائج مسار المفاوضات، علما وأن سهم الشركة في بورصة الأوراق المالية بتونس يتداول عند سعر 5،210 دينار (حصة الجمعة 24 جانفي 2020).