وزير الاستثمار: تونس تتفاوض لإرجاء مدفوعات قروض

سليم العزابي: تونس تتفاوض لإعادة جدولة القروض

سليم العزابي: تونس تتفاوض لإعادة جدولة القروض
 أكد وزير الاستثمار التونسي سليم العزابي اليوم الاثنين 13 جويلية 2020، أن تونس تتفاوض مع السعودية وقطر وفرنسا وإيطاليا لإرجاء مدفوعات القروض المتوقعة هذا العام وإعادة جدولة القروض.

وتتوقع تونس أن ينكمش اقتصادها 6.5 بالمائة هذا العام وأن يبلغ عجز الميزانية سبعة بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بسبب أزمة فيروس كورونا.

وأوضح العزابي، اليوم، خلال الندوة الصحفية المشتركة مع الوزيرة المعتمدة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالمشاريع الكبرى، لبنى الجريبي ،ووزير المالية، نزار يعيش، أن سنة 2020 تعد السنة الثانية بعد سنة 2011 التي تسجل فيها تونس نسبة نمو سلبية، مذكرا في هذا الصدد بأنها المرة الخامسة منذ الاستقلال التي تسجل فيها بلادنا انكماشا في نسبة النمو.

وأفاد العزابي بأن تسجيل هذه النسبة يعود بالأساس الى تراجع نسبة النمو في جل القطاعات الاقتصادية خاصة صناعة النسيج والصناعات الميكانيكية والنقل والسياحة مبرزا ان مختلف التقديرات النهائية تؤكد تراجعا في نمو الصناعات المعملية بنسبة 14.8- بالمائة والصناعات غير المعملية بنسبة 3.3- بالمائة والخدمات المسوقة بنحو 10- بالمائة والخدمات غير مسوقة زائد 5ر0 بالمائة وذلك الى حدود نهاية سنة 2020.

وأضاف أن تراجع نسبة النمو سيرافقه انخفاض الاستهلاك الخاص بسبب تراجع دخل الاسر والسلوك الحذر للمستهلكين نظرا لعدم وضوح الرؤية المستقبلية وتقلص حجم الاستثمار الخاص بعلاقة مع تداعيات الحجر الصحي وتوقف الانتاج وضبابية الافاق وانكماش حجم المبادلات التجارية مع انخفاض، اكثر حدة، للعائدات السياحية والفترة الحرجة التي يعيشها قطاع النقل على المستوى العالمي فضلا عن تراجع نسبة التضخم الى حدود 6 بالمائة باعتبار تباطء الطلب وتراجع الاسعار العالمية للمحروقات.

ويذكر أنه اثر انتشار جائحة كورونا قامت وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بضبط التوقعات للمؤشرات الاقتصادية وتحيين معطيات النمو لموفى سنة 2020 مع تحديد ادق لانعكاسات الازمة على الاقتصاد التونسي ورؤية اوضح للافاق وفرص النمو، الذي يجب استغلاله خلال مرحلة الانقاذ.