رئيس منظمة الأعراف: النوّاب يصوّتون على قوانين المالية دون قراءتها

رئيس منظمة الأعراف: ''يجب إيقاف الزيادات في أسعار المحروقات''

رئيس منظمة الأعراف: ''يجب إيقاف الزيادات في أسعار المحروقات''

أعرب رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سمير ماجول، أمس السبت 6 أفريل 2019، على هامش إحياء الذكرى 19 لوفاة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة بالمنستير، عن أمله في أن يتم تمرير مشروع القانون المتعلق بمناخ الاستثمار والمعروض حاليا على أنظار مجلس نواب الشعب، بما من شأنه تحسين مناخ الأعمال.


واعتبر ماجول، أن تونس تشهد انتعاشة اقتصادية، حيث من المتوقع تسجيل مؤشرات أفضل خلال شهر جوان المقبل مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة، منبّها من إمكانية تعطيل هذه الإنتعاشة للصعوبة التي تكتسي سنة 2019 باعتبارها سنة انتخابية.

وأكد أنّ الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سيعمل بتظافر كلّ الجهود على أن لا يتم المس من اقتصاد البلاد، وعلى مساعدته على مزيد النمو، مشيرا، في هذا إلى الإطار، إلى ضرورة إيجاد حلول لتعويض الزيادة الأخيرة في المحروقات لمختلف القطاعات والتي لم يتم إعلام منظمة الأعراف بها مسبقا وكان من الأجدر عدم إقرارها باعتبارها جاءت بعد عدّة زيادات، وفق تقديره.

وفي السياق ذاته، يطالب الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بالتراجع التام عن هذا الترفيع وبإيقاف الزيادات على الأقل إلى آخر سنة 2019، وفق ذات المصدر.

وانتقد ماجول تصويت نواب الشعب على قانون المالية بدون الإطلاع عليه قائلا، في هذا الصدد، إنه "لابّد لنواب الشعب معرفة فحوى قانون المالية قبل التصويت عليه"، فالنائب هو المطالب بالأساس بقراءة القانون وليس صاحب سيارة التاكسي أو سيارة الأجرة "لواج"، على حدّ تعبيره.

من جهته، أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، بوعلي المباركي، في تصريح صحفي، بذات المناسبة، أنّ الترفيع في سعر المحروقات سيكون له انعكاس على مختلف القطاعات وعلى العملة والموظفين وكلّ المواطنين، معتبرا أنّ الحلول تكمن في الدعوة إلى التراجع عن هذا الاجراء أو اتخاذ إجراءات أخرى تقلّص من حدّته.