تطوّر الاستقلالية الطاقية لـتونس

تطوّر الاستقلالية الطاقية لـتونس

تطوّر الاستقلالية الطاقية لـتونس
وفق بيانات نشرتها وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، اليوم الثلاثاء، 7 جويلية 2020، تطور مؤشر الاستقلالية الطاقية، خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2020، ليصل إلى مستوى 49 بالمائة مقابل 45 بالمائة، في ماي 2019.

وأشارت الوزارة، في تقريرها الظرفي حول 'القطاع الطاقي لشهر ماي 2020'، كذلك، إلى تحسن الميزان التجاري الطاقي باعتبار أن العجز الطاقي لتونس مرّ من 2.7 مليار دينار، موفى ماي 2019، إلى 2.1  مليار دينار في ماي 2020.


كما تقلص عجز الموارد الوطنية من الطاقة الأولية بنسبة 18 بالمائة ليناهز 1.7 مليون طن مكافئ نفط مقابل 2 مليون طن مكافئ نفط في ماي 2019.
بالنسبة لانتاج المحروقات، كشف التقرير الظرفي عن تراجع انتاج كل من النفط بنحو 3 بالمائة (5ر36 الف برميل يوميا) والغاز الطبيعي بنسبة 2 بالمائة (660 ألف طن مكافئ نفط في اليوم).


وسجلت الأتاوة الجملية الموظفة على الغاز الجزائري انخفاضا بنحو 34 بالمائة الى موفى ماي 2020 لتبلغ 141 ألف طن مكافئ نفط علما أن 91 بالمائة من هذه الأتاوة تم استهلاكها من قبل الشركة التونسية للكهرباء والغاز في حين تم تصدير الباقي.


كما شهدت الشراءات من الغاز الجزائري انخفاضا بنسبة 5 بالمائة، خلال الخمسة اشهر الأولى من 2020، لتبلغ 1036 ألف طن مكافئ نفط.
أما بخصوص الطلب على الطاقة، فقد شهد استهلاك المواد البترولية تراجعا بنحو 19 بالمائة ليصل إلى 1497 ألف طن مكافئ نفط، في ماي 2020، مقابل 1842 ألف طن مكافئ نفط سنة 2019. كما انخفض استهلاك البنزين بنحو 17 بالمائة والغازوال بنسبة 18 بالمائة.


وأرجعت الوزارة تقلص استهلاك المواد البترولية إلى تداعيات جائحة كورونا على التنقل وتاثير قرارات العزل والتوقي على الأنشطة الاقتصادية ككل.
يذكر، أيضا، تقلص الاستهلاك الكيروزان الموجه الى الطائرات بشكل حاد (56 بالمائة)، الى موفى ماي 2020، جراء غلق الحدود الجويّة وتوقف حركة الطيران على المستويين الوطني والدولي.