تطور الليالي المقضاة بالنزل بنسبة 20،3 %

تطور الليالي المقضاة بالنزل بنسبة 20،3 %

تطور الليالي المقضاة بالنزل بنسبة 20،3 %

أكدت الامينة العامة المساعدة للجامعة التونسية للنزل منى بن حليمة اليوم الاربعاء 19 جويلية 2017، خلال ندوة صحفية إنتظمت بمقر الجامعة، أن التونسيون قضو خلال النصف الأول من السنة الحالية، حوالي 672 007 2 ليلة بالنزل، اي بزيادة قدرها 3ر20 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016،


وأبرزت بن حليمة، أهمية السوق المحلية التي تساعد على إنعاش السياحة التونسية، مضيفة أنه ''قد حان الوقت لتنظيم السوق السياحية المحلية بالتعاون مع وزارة السياحة ووكالات الأسفار وكل المتدخلين في القطاع''.

وأشارت أنه يتعين على النزل التونسية تقديم منتوج مطابق للمواصفات الدولية ولانتظارات الحرفاء التونسيين منهم والأجانب. وذكرت في هذا الإطار، أن مواصفات تصنيف النزل الجاري بها العمل تعود الى سنة 2005 هي تتصل، أساسا، بمقاييس المادية ولا تشمل الخدماتية منها.

ودعت منى بن حليمة ، بالمناسبة، إلى مراجعة هذه المواصفات موصية السياح بالتحلي باليقظة قبل حجز فترات قضاء عطلهم في النزل والاطلاع على التعاليق على مواقع الانترنات.

وأكدت الامينة العامة المساعدة للجامعة التونسية للنزل في نفس السياق، ان دراسة انجزتها الجامعة التونسية للنزل، في افريل 2016، أظهرت ان نحو 84 بالمائة من الحرفاء التونسيين أبدوا إجمالا رضاهم عن اقامتهم بالوحدات الفنقدية التونسية في حين اعرب 16 بالمائة عن عدم رضاهم عن جودة الخدمات المسداة.

وبينت ذات الدراسة بشأن الانتظارات ذات الاولوية، ان التغذية تحتل المركز الاول لدى التونسيين لتأتي النظافة في المرتبة الثانية ثم نوعية الاستقبال ثالثا ليأتي التنشيط في المرتبة الرابعة وجودة الخدمات في المركز الخامس.

وابرز رئيس الجامعة الجهوية للنزل جربة/جرجيس على ضرورة إعداد استراتيجية وطنية للترويج السياحي على مستوى السوق المحلية. وبين ان السوق المحلية هامة بالنسبة للنشاط السياحي وهي في حاجة الى منتوجات خصوصية توجه الى العائلات التونسية.