تشمل مقرات السيادة ... جميع ممتلكات تونس في الخارج مهددة !

تشمل مقرات السيادة ... جميع ممتلكات تونس في الخارج مهددة !

تشمل مقرات السيادة ... جميع ممتلكات تونس في الخارج مهددة !
كشف الخبير الاقتصادي معز الجودي، أن تونس أمام منعرج خطير في الأيام القادمة سيصل إلى حد تنفيذ عقلة على طائرات الخطوط التونسية حال نزوله في المطارات الأوروبية ، فضلا عن جميع حساباتها بالبنوك الخارجية ومباني السفارات وفروع البنو التونسية بالخارج وذلك بعد أن خسرت الدولة التونسية يوم الخميس قضية البنك الفرنسي التونسي اثر صدور قرار قضائي من قبل القضاء التحكيمي الدولي يلزم السلطات التونسية بدفع مليار دولار.

وأضاف الجودي، في تصريح لجريدة الصباح في عددها الصادر اليوم السبت 7 سبتمبر 2019، أن تنفيذ هذا الحكم ستكون له تداعيات وخيمة على صورة تونس في الخارج وترقيمها السيادي وسيقلص من نجاح أي خروج لتونس لرفع اموال من السوق المالية العالمية ، كما سيمنع تونس من الحصول على القروض الدولية الى حين سداد المبلغ الذي يعادل 3000 مليون دينار وهو مبلغ غير متوفر في خزينة الدولة لا بالعملة الصعبة ولا بالعملة التونسية.

وتساءل الخبير الاقتصادي عن سبب صمت الحكومات المتتالية بعد 14 جانفي 2011 عن ملف القضية أمام تطوراته التي بلغت حد تهديد سيادة تونس بالخارج والتي باتت مقراتها السيادية وممتلكاتها مهددة بالارتهان .

كما تساءل الجودي عن سبب صمت رئيس الحكومة يوسف الشاهد عن ملف القضية والذي أقر في تصريح اعلامي سنة 2017، أنه ملف فساد من الحجم الثقيل لكنه لم يتخذ إلى حد الآن أي إجراء لملاحقة الأطراف الضالعة في الفضيحة التي تعيشها تونس اليوم ، وفق تعبيره.