الوطن القبلي: تراجع انتاج القوارص

تراجع انتاج القوارص في الوطن القبلي

تراجع انتاج القوارص في الوطن القبلي
توقّع رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحر بولاية نابل، عماد الباي، تراجع صابة القوارص بنحو 35 بالمائة خلال الموسم 2019 / 2020 مقارنة بالموسم المنقضي.

 في ما تشير توقعات وزارة الفلاحة والصيد البحري وفق مندوبها الجهوي بنابل، المنصف التايب، الى ان تراجع الصابة سيكون في حدود 23 بالمائة. وأوضح التايب أنّ الكميّات المقدر انتاجها في الوطن القبلي ستكون في حدود 267 الف طن مقابل 330 الف طن خلال الموسم 2018 / 2019.

ولئن اختلفت النسب المقدمة من المهنة عن تلك المقدمة من الادارة فإنها اتفقت بشأن تقلّص أداء قطاع القوارص خلال هذا الموسم وبات من الضروري البحث في أسبابه وتقديم التوضيحات اللازمة والبحث عن الحلول الممكنة.

مساهمة الوطن القبلي في الانتاج الوطني من القوارص تقدر بنحو 75 بالمائة


والجدير بالذكر فان مساهمة الوطن القبلي في الانتاج الوطني من القوارص تقدر بنحو 75 بالمائة كما تسهم بنسبة 90 بالمائة من الكميات الموجهة للتصدير خاصّة من صنف البرتقال المالطي.
وارجع رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة عوامل تراجع انتاج القوارص لهذا الموسم، خاصّة، بتفشي مرض التدهور السريع 'التريستيزا'، الذي طال نحو 30 بالمائة من غابات القوارص ذلك إلى جانب ظهور مرض التبقع الاسود خلال الموسم 2018 / 2019.
وأفاد أنه تمّ بالتعاون مع المجمع المهني المشترك للغلال مداواة ألفي هكتار من غابات القوارص بالاضافة الى اتخاذ جملة من الاجراءات للمحافظة على جودة الانتاج في الاسواق الداخلية والخارجية.

الاسباب 


واعتبر ان ارتفاع نسبة ملوحة مياه الري والنقص المسجل في هذه المياه خلال السنوات الثلاث الاخيرة، أيضا، من الاسباب الكامنة وراء تدهور الانتاج خاصّة وأنّه خلال تلك الفترة تم توفير سوى 20 بالمائة، فقط، من كميّات المياه، التي تحتاجها غابة القوارص في الجهة.
وأفاد رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة و الصيد البحري ببني خلاد، البشير عون الله، أن من الأسباب الأبرز المتعلقة بتراجع الانتاج هو الإفراط في استعمال المبيدات الكيميائية وتوريد أصناف جديدة من القوارص تمت "بشكل غير مدروس.