تأخر البنوك عن الافصاح عن بياناتها الثلاثية يعود لهذه الأسباب

تأخر البنوك عن الافصاح عن بياناتها الثلاثية يعود لهذه الأسباب

تأخر البنوك عن الافصاح عن بياناتها الثلاثية يعود لهذه  الأسباب
 أكدت هيئة السوق المالية، اليوم الجمعة 24 جويلية 2020، أن البنوك التي تأخرت عن الافصاح عن مؤشرات نشاطها الثلاثي، أرجعت التأخير ''أساسا الى مواصلة دراسة مسألة كلفة تأجيل القروض ومدى تكوين مدخرات لتغطية المخاطر''.

وجاءت تأكيدات الهيئة في أعقاب اثارة مسألة تسجيل تأخير من قبل بعض البنوك في الإفصاح عن مؤشرات نشاطها الثلاثية طبقا للتراتيب الجاري بها العمل.

وأشارت الهيئة الى أن التأخير يعزى الى بحث طرق احتساب هذه المسائل من قبل البنك المركزي التونسي تطبيقا للقرارات المتخذة في علاقة بمجابهة أزمة كورونا.

واوضحت الهيئة أنها تولت قبل حلول الأجل الأقصى لتقديم المعلومات المعنية والمحدد بـ20 جويلية 2020، تذكير كلّ الشركات بواجباتها القانونية في هذا المجال عبر إصدار بلاغ في الغرض في نشريتها الرسمية وفي موقع الواب الخاص بها مع إعلامها بالتبعات القانونية لكل يوم تأخير مسجل.

وأكدت الهيئة، في الاطار ذاته، على أنها ستواصل جهودها لضمان احترام واجبات الإفصاح المالي بما يمكّن المستثمرين من الحصول على المعلومات اللازمة قصد اتخاذ قراراتهم عن دراية وإلمام.