البنك الدولي: أسعار السلع الأساسية والطاقة ستبقى مرتفعة 3 سنوات على الأقل

البنك الدولي: أسعار السلع الأساسية والطاقة ستبقى مرتفعة 3 سنوات على الأقل

البنك الدولي: أسعار السلع الأساسية والطاقة ستبقى مرتفعة 3 سنوات على الأقل
توقع البنك الدولي، في تقرير "آفاق أسواق السلع الأولية" أن تبقى أسعار السلع الغذائية والطاقة مرتفعة حتى نهاية سنة 2024 على الأقل، جراء الحرب في أوكرانيا.

وقال البنك في ملخص للتقرير الذي نشره اليوم الثلاثاء 26 أفريل 2022، إن الزيادة التي شهدتها أسعار الطاقة على مدى العامين الماضيين "هي الأكبر من نوعها منذ أزمة النفط في 1973"، حين قطعت دول الخليج الإمدادات عن الغرب ردا على دعمه لإسرائيل في حرب أكتوبر.


وأشار البنك الدولي إلى أن الزيادات الأخيرة في أسعار السلع الغذائية، حيث تمثل روسيا وأوكرانيا أكبر المنتجين، وفي أسعار الأسمدة التي تعتمد إنتاجها على الغاز الطبيعي، تعد الأكبر منذ عام 2008.
ووصف الارتفاعات المتتالية في الأسعار بأنها "أكبر صدمة لأسعار السلع الأولية نشهدها منذ سبعينيات القرن الماضي".
وأضاف: "تتفاقم الصدمة بسبب زيادة القيود المفروضة على تجارة السلع الغذائية والوقود والأسمدة، وقد بدأت هذه التطورات بالفعل بزيادة إمكانية حدوث ركود تضخمي".
وتوقع البنك ارتفاع أسعار الطاقة بأكثر من 50 بالمئة في 2022، قبل أن تتراجع قليلا عامي 2023 و2024، وأن ترتفع أسعار السلع الأولية غير المتصلة بالطاقة، بما في ذلك السلع الزراعية والمعادن، بحوالي 20 بالمئة في 2022، لكنها ستتراجع أيضا في السنوات التالية.


وتابع البنك أنه "من المتوقع أن تظل أسعار السلع الأولية أعلى بكثير من متوسطها خلال فترة السنوات الخمس الأخيرة".
وحذر البنك الدولي في تقريره من أنه "في حالة طول أمد الحرب في أوكرانيا أو فرض عقوبات إضافية على روسيا، من الممكن أن تواصل الأسعار ارتفاعها وأن تكون أكثر تقلبا مما هو متوقع في الوقت الحالي".