23 جانفي ..تونس تحيي ذكرى إلغاء العبودية

173عاما على إلغاء ''العبودية'' في تونس

 173عاما على إلغاء ''العبودية'' في تونس

تحيي تونس يوم الثلاثاء 23 جانفي 2019، الذكرى 173 لإلغاء الرقّ و العبودية ، التي مثلت خطوة هامة في تاريخ البلاد .


ففي 23 جانفي 1846، أي قبل 173 عاما، أقر أحمد باشا باي، إلغاء الرقّ والعبودية في تونس، لتكون بلادنا أوّل الدول التي سارعت نحو هذه الخطوة، التي كانت سباقة بـ 100 عام على عدد من الدول العربية، وبعشرات السنين على دول العالم الكبرى، لتسبق الولايات المتحدة الأمريكية، التي كانت تشهد نزاعات أهلية بين ولايات الشمال بقيادة الرئيس أبراهام لينكولن، وولايات الجنوب الخمس، بقيادة جيفرسون ديفيس، المعارضة لحملة لينكولن الساعية إلى تحرير "العبيد''.

وبالمناسبة تعقد الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص ،يوم الاربعاء 23 جانفي، ندوة دولية حول " تحديد الهوية والإحالة وحماية ضحايا الإتجار بالأشخاص: تدارس الآليات الوطنية للإحالة ''، من أجل تقديم تقريرها السنوي الذي يتضمن آخر الاحصائيات المسجلة في ما يتعلق بالإتجار بالأشخاص في تونس كما ستكون فرصة للتفكير في امكانية إنشاء آلية وطنية للإحالة.

وسيتم خلال الندوة، التي تلتئم بمشاركة ودعم من مجلس أوروبا ومنظمة محامون بلا حدود والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، عرض التجارب المشتركة في آليات الإحالة الوطنية وورشات عمل لتدارس آليات إحالة ضحايا الاتجار بالأشخاص، تتمحور حول "آليات الإحالة ودور قطاع الأمن" و" آليات الإحالة الوطنية ونظام العدالة الجنائية" و" آليات الإحالة الوطنية ودور الجهات الفاعلة اجتماعيا".