يمينة الزغلامي : ما يتردد عن الفساد المالي بهيئة الحقيقة والكرامة ''خطير جدا''

يمينة الزغلامي : ما يتردد عن الفساد المالي بهيئة الحقيقة والكرامة ''خطير جدا''

يمينة الزغلامي : ما يتردد عن الفساد المالي بهيئة الحقيقة والكرامة ''خطير جدا''

أكدت ، الاثنين 17 أفريل 2017، النائبة يمينة الزغلامي، عضو لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الإنتقالية، ضرورة إنشاء لجنة تحقيق في شبهات الفساد المالي والإداري بهيئة الحقيقة والكرامة.


وإعتبرت الزغلامي أن ما يتردد عن الفساد المالي بالهيئة "خطير جدا ويجب أن يوضع له حد"، كما طالبت أعضاء الهيئة المقالين (زهير مخلوف وليليا بوقيرة ومصطفى البعزاوي)، الذين حضروا بلجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الإنتقالية، بكشف ملفات الفساد التي بحوزتهم والتوجه للقضاء.
من جهته قال عضو الهيئة المقال، زهير مخلوف، إنه لا يمكن لأعضاء الهيئة التوجه للقضاء، وإنه حاول فعلا مد دائرة المحاسبات بملفات الفساد المالي التي بحوزته ولكنها رفضت لأن القانون لا يخول لها النظر في هذه الملفات، وفق تعبيره.
وكان مخلوف قد اتهم، في مداخلته أمام اللجنة، رئيسة الهيئة سهام بن سدرين، بسوء التصرف المالي في مقدرات الهيئة المالية، منها شراء سيارات وإعطاء منح مالية وجرايات لأشخاص لم يعملوا يوما واحدا بالهيئة، وطالب بالتحقيق في شبهات الفساد الإداري والمالي بالهيئة، التي بقيت تعمل دون نصاب قانوني، نظرا إلى عدم تعويض الاستقالات والإقالات التي طالت الهيئة.
كما طالب كل من مصطفى البعزاوي وليليا بوقيرة، أعضاء مجلس نواب الشعب بتنفيذ قرارات المحكمة الإدارية الصادرة لفائدتهم والعودة إلى سالف نشاطهم بهيئة الحقيقة والكرامة باعتبارهما من الأعضاء المنتخبين.
وأكدت يمينة الزغلامي أن اللجنة رفضت تعويض الأعضاء المقالين وانتظار قرار القضاء، ونظرت فقط في تعويض الأعضاء المستقيلين.