وقفة احتجاجية ويوم غضب وطني للبحارة بكامل الموانئ التونسية

وقفة احتجاجية ويوم غضب وطني للبحارة بكامل الموانئ التونسية

وقفة احتجاجية ويوم غضب وطني للبحارة بكامل الموانئ التونسية
قرر المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عقب اجتماعه الدوري يوم الخميس 24 سبتمبر 2020، تنظيم وقفة احتجاجية للبحارة في كامل موانئ الصيد البحري بالبلاد يوم الاربعاء 30 من الشهر الجاري،  تعبيرا عن غضبهم تجاه  ما الت اليه اوضاع القطاع  من ترد.

كما قرر تنظيم يوم غضب وطني يوم 14 اكتوبر 2020، ودعوة مجالس الاتحادات الجهوية للانعقاد بإشراف أعضاء المكتب التنفيذي لضمان الاعداد المحكم لهذا التحرك الاحتجاجي الكبير

وقد عبر المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اجتماعه الدوري اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020، في بيان أصدره للغرض، عن انشغاله وقلقه تجاه تمادي الاطراف الحكومية في انتهاج سياسة لامسؤولة تجاه القطاع بتلكؤها في الايفاء بالتزاماتها وتنصلها من تعهداتها وما تبديه من تجاهل لمشاغل المهنيين ولمطالبهم المشروعة المتمثلة في: 

-    عدم تفعيل واستكمال مواثيق الشراكة في قطاعات الالبان والحبوب والدواجن والصيد البحري وايضا في مجال الارشاد الفلاحي وعدم اعتماد مبدا ديناميكية الاسعار 
-    التراخي في الاعداد المحكم والمبكر للمواسم الفلاحية الكبرى على غرار الزراعات الكبرى والتمور والتفاح مما ادى الى انعدام المستلزمات والمدخلات وانهيار اسعار الانتاج 
-    عدم تفعيل صندوق الجوائح الطبيعية 
-    عدم تمكين  الفلاحين المجاحين من شهائد الاجاحة
-     تأخر وتعطل صرف منح الاستثمار