وفق هاذيْن الفصلين تم إعفاء وزيري الدفاع والخارجية

وفق هاذيْن الفصلين تم إعفاء وزيري الدفاع والخارجية

وفق هاذيْن الفصلين تم إعفاء وزيري الدفاع والخارجية
استند قرار إعفاء وزيري الدفاع والخارجية، وكاتب الدولة للديبلوماسية الاقتصادية، من مهامهم اليوم الثلاثاء 29 اكتوبر 2019، إلى مضمون الفصلين 92 و89 من الدستور التونسي.

وينص الفصل 92:
''إحداث أو تعديل أو حذف المؤسسات والمنشآت العمومية والمصالح الإدارية وضبط إختصاصاتها وصلاحياتها بعد مداولة مجلس الوزراء، بإستثناء الراجعة إلى رئاسة الجمهورية فيكون إحداثها أو تعديلها أو حذفها باقتراح من رئيس الجمهورية، إجراء التعيينات والإعفاءات في الوظائف المدنية العليا. 
وتضبط الوظائف المدنية العليا بقانون. 
ويعلم رئيسُ الحكومة رئيسَ الجمهورية بالقرارات المتخذة في إطار اختصاصاته المذكورة. 
يتصرف رئيس الحكومة في الإدارة، ويبرم الإتفاقيات الدولية ذات الصبغة الفنية. وتسهر الحكومة على تنفيذ القوانين. 
ويمكن لرئيس الحكومة أن يفوض بعض صلاحياته للوزراء. 
إذا تعذر على رئيس الحكومة ممارسة مهامه بصفة وقتية، يفوض سلطاته إلى أحد الوزراء''. 
وينص الفصل 89:
''تتكون الحكومة من رئيس ووزراءَ وكتّاب دولة يختارهم رئيس الحكومة وبالتشاور مع رئيس الجمهورية بالنسبة لوزارتيْ الخارجية والدفاع. 
في أجل أسبوع من الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات، يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الحزب أو الائتلاف الانتخابي المتحصل على أكبر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب، بتكوين الحكومة خلال شهر يجدّد مرة واحدة. 
وفي صورة التساوي في عدد المقاعد يُعتمد للتكليف عدد الأصوات المتحصل عليها.
عند تجاوز الأجل المحدد دون تكوين الحكومة، أو في حالة عدم الحصول على ثقة مجلس نواب الشعب، يقوم رئيس الجمهورية في أجل عشرة أيام بإجراء مشاورات مع الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية لتكليف الشخصية الأقدر من أجل تكوين حكومة في أجل أقصاه شهر. 
إذا مرت أربعة أشهر على التكليف الأول، ولم يمنح أعضاء مجلس نواب الشعب الثقة للحكومة، لرئيس الجمهورية الحق في حل مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات تشريعية جديدة في أجل أدناه خمسة وأربعون يوما وأقصاه تسعون يوما.
تعرض الحكومة موجز برنامج عملها على مجلس نواب الشعب لنيل ثقة المجلس بالأغلبية المطلقة لأعضائه. 
عند نيل الحكومة ثقة المجلس يتولى رئيس الجمهورية فورا تسمية رئيس الحكومة وأعضائها. 
يؤدي رئيس الحكومة وأعضاؤها أمام رئيس الجمهورية اليمين التالية: "أقسم بالله العظيم أن أعمل بإخلاص لخير تونس وأن أحترم دستورها وتشريعها وأن أرعى مصالحها وأن ألتزم بالولاء لها".
يذكر أن رئاسة الحكومة، أعلنت عن إعفاء وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي، ووزير الخارجية خميّس الجهيناوي، وكاتب الدولة للديبلوماسية الاقتصادية حاتم الفرجاني، من مهامهم، بعد التشاور مع رئيس الجمهورية قيس سعيد.