وفد تونسي يتحول إلى مقر السفارة التركية في تونس للتنديد بالحملة القمعية التي يشنها النظام التركي

وفد تونسي يتحول إلى مقر السفارة التركية في تونس للتنديد بالحملة القمعية التي يشنها النظام التركي

وفد تونسي يتحول إلى مقر السفارة التركية في تونس للتنديد بالحملة القمعية التي يشنها النظام التركي

تحول وفد تونسي، يوم الخميس 11 أوت 2016, إلى مقر السفارة التركية في تونس للتعبير عن انشغالهم العميق على اثر الحملة القمعية الشرسة التي شنها النظام التركي بعد فشل محاولة الانقلاب العسكري.


وسلم الوفد عريضة باسم عشرات المواطنين والمواطنات الذين امضوا عليها حول الحملة التعسفية التي تشهدها تركيا للمسئولين على السفارة، معبرا عن إدانته الكاملة لهذه الحملة، مع التأكيد على أن الديمقراطيين و الديمقراطيات لا يمكن الا أن يكونوا متضامنين مع الديمقراطيين الأتراك ضحايا القمع الشديد والواسع من طرف نظام أردوقان.
كما عبر الوفد، في بلاغ له، للحكومة التونسية ولرئيس الجمهورية، عن "امتعاضه الكبير من صمت السلطات التونسية الكامل حول الأحداث الدامية والقمعية والمنافية لحقوق الإنسان التي تجري في تركيا".
وضم الوفد كل من صالح الزغيدي والمنصف بن سليمان وحسام الحامي ونبيل بن عزوز وعفيف البوني ومحمد علي فارح وطارق المحضاوي.